أسئلة شائعة عن برنامج لقاح الجمبورو

3٬239

الدكتور: محمد المسالمة

مرض الجمبور من الأمراض الفيروسية شديدة السريان و الضراوة في أغلب الاحيان حيث ينتشر المرض بسرعة و قوة في حظائر تربية الدجاج كما ينتشر بسرعة في مناطق التربية المكثفة بين الحظائر المختلفة ليحدث نسب نفوق مرتفعة .

و يعتبر التحصين الطريقة الوحيدة للسيطرة على المرض و لكن يشتكي العديد من المربين من عدم فعالية التلقيح و قد يعود ذلك لأسباب عديدة سنتطرق لبعضها في هذه الكلمات المبسطة.

 

  • هل أعطاء لقاح الجمبورو منصوح به للطيور بعمر يوم واحد

 في الحقيقة ان جدوى لقاح الطيور بعمر يوم واحد غير مدروس بشكل جيد وغير مؤكد 100%  (بحسب بعض الدراسات لا يحدث أي ضرر) ولكنه غير مفضل عندما تكون أمهات الصيصان محصنة بشكل جيد وذلك لان مستوى الأجسام المناعية التي انتقلت للصيصان من الأمهات تكون عالية وبالتالي فان الأجسام المناعية للصيصان تقوم بتعطيل الفيروسات المتواجدة باللقاح وبالتالي هذا قد يسبب انخفاض مناعة الطيور بدلا من رفع مناعتها.

 

  • لماذا يلاحظ ظهور الجمبورو على الرغم من إعطاء اللقاح للطيور؟ هل هذا عائد الى إعطاء اللقاح بشكل متأخر

على العكس قد يكون السبب هو إعطاء اللقاح بشكل مبكر للطيور, حيث يكون مستوى الأجسام المناعية عالي جدا بجسم الطائر مما يؤدي الى تحييد اللقاح (تعطيل اللقاح). وقد يكون السبب عائد الى عدم فعالية اللقاح نتيجة خطأ بطريقة إعطاء اللقاح أو ان اللقاح فاقد الصلاحية. او قد يكون اختيار اللقاح الخاطئ, على سبيل المثال إعطاء اللقاح الضعيف او المتوسط لطيور مناعتها اللامية عالية وبالتالي ستعمل الأجسام المناعية على تحييد اللقاح ولن يعطي أي اثر وتكون الطيور عرضة لأي جائحة.

 

  • هل من الممكن ظهور عترات جديدة بحيث لا يعطي اللقاح مناعة تجاهها

من المعروف ان كل عترات الجمبورو بما فيها العترات المستخدمة من اجل تحضير اللقاح هي عترات تعود لنفس النمط المصلي. وبالتالي فان اللقاح يقي ضد كل أشكال الإصابة وضد كل العترات.

 لكن ظهور الجمبورو على الرغم من تطبيق اللقاح (طيور ملقحة) غالبا يكون عائد الى خطئ ما بعملية التلقيح, قد يكون خطئ بطريقة إعطاء اللقاح, أو خطئ بوقت التلقيح مثل التلقيح عندما تكون الأجسام المناعية عالية بجسم الطائر, كما ان طريقة حفظ اللقاح المستعمل ومدى صلاحيته قد تلعب دور أساسي لان استخدام اللقاح الغير محفوظ جيدا قد لا يعطي أي حماية ضد الإصابة.

 

  • هل من الممكن إعطاء لقاح الجمبورو بطريقة الرش

من أفضل الطرق لإعطاء لقاح الجمبورو هو عن طريق مياه الشرب, حيث ينتج عنه تماس الفيروس مع جسم الطائر من خلال الجهاز الهضمي. ولكن على جميع الأحوال يمكن حاليا إعطاء لقاح الجمبورو عن طريق الرش (بعض أنواع اللقاح), وهو يعطي نتيجة جيدة إذا تم تطبيقه بالشكل الصحيح.

 

  • ما هو الوقت المناسب للتلقيح ضد الجمبورو

من الأفضل بدء لقاح الجمبورو بعد إجراء اختبار مخبري لمستوى الأجسام المناعية في جسم الطائر, حيث ان قرار بدء إعطاء اللقاح بدون معرفه مستوى الأضداد بالجسم يعتبر غير علمي (بعض الشركات تزود المربي بمستوى الأجسام المناعية بالصيصان بالاعتماد على تاريخ تلقيح الأمهات).

على كل الأحوال فان طيور التسمين (الفروج) أو  طيور البياض الناتجة عن أمهات ملقحة بلقاح معطل تمتلك مستوى مناعة أمية يعادل 1000 الى 8000 وحدة ايليزا (وحدة قياس مستوى الأضداد), وبالتالي بالاعتماد على هذه النسبة يمكن ان يتم اللقاح كالتالي:

 

دجاج تسمين (فروج)
  • لقاح بعتره متوسطة بلص (Intermediate plus vaccine) يكون فعال بدء من عمر 12 يوم.
  • لقاح بعتره متوسطة (Intermediate vaccine) يكون فعال بدء من عمر 18 يوم.
دجاج بياض
  • لقاح بعتره متوسطة بلص (Intermediate plus vaccine) يكون فعال بدء من عمر 18 يوم.
  • لقاح بعتره متوسطة (Intermediate vaccine) يكون فعال بدء من عمر24 يوم.

ويجب الانتباه الى ان الطيور الملقحة بلقاح حي ضد الجمبورو يتشكل لديها مناعة لتحميها بشكل كافي خلال 5 الى 7 أيام من تطبيق اللقاح.

وبالتالي فان برنامج اللقاح الذي يجب إتباعه يجب ان يأخذ بعين الاعتبار تطبيق لقاح الجمبورو بحيث يعطي اكبر قدر ممكن من المناعة قبل حدوث الجائحة المتوقعة أي قبل 5 الى 7 أيام من حدوث الجائحة المتوقع (حسب القطعان السابقة).

مثلا:  ظهر مرض الجمبورو بالقطيع السابق بعمر 21 يوم. ما هو الوقت المناسب لتلقيح القطيع الجديد؟

بما ان الجمبورو ظهر بعمر 21 يوم وبالتالي لابد من تلقيح الطيور على الأقل 5 الى 7 أيام قبل الموعد المتوقع أي بعمر 14 أو بعمر 16 يوم. 

 

  • لماذا يكون اللقاح (Intermediate plus)  فعال بدء من عمر 12 يوم بينما يكون اللقاح (Intermediate)  فعالا بدء من عمر 18 يوم.

 لأنه كما قلنا سابقا ان اللقاح الأول  (Intermediate plus) قادر على اجتياز حاجز المناعة الأمية بهذا العمر للوصول الى صرة فابريشيوس وإحداث الأثر المطلوب للقاح, حيث ان المناعة الأمية بهذا العمر تكون  مازالت عالية وبالتالي فان اللقاح(Intermediate) يكون غير قادر على اجتياز هذا الحاجز بينما تصبح المناعة الأمية بعمر 18 منخفضة وبالتالي يستطيع اجتيازه للوصول الى صره فابريشيوس ليحدث المناعة المطلوبة.

 

  • ما هي مميزات استخدام اللقاح القوي (Intermediate plus) ومتى يستعمل

تكون الصيصان حديثة الفقس محمية تجاه الاصابة بالجمبورو خلال الأيام الأولى من العمر بواسطة الأجسام المناعية التي تنتقل لها من الأمهات (مناعة أمية), لكن مستوى الأجسام المناعية الأمية ينخفض مع الزمن وبالتالي فان الصيصان تصبح أكثر حساسية للإصابة مع تقدمها بالعمر أكثر وأكثر.

 

هذه الأجسام المضادة الأمية قادرة أيضا على إبطال مفعول اللقاح إذا أعطي بوقت مبكر (عندما يكون مستوى الأجسام المناعية الأمية عالي).

و لكن مدى قدرة اللقاح على إحداث المناعة لدى الصيصان يعتمد على قدرته على تخطي هذه الأجسام المضادة الأمية للوصول الى صرة فابريشيوس.

 

وبالتالي كلما كان اللقاح اقوي كلما كان له المقدرة على تخطي مستوى اكبر من المناعة لإحداث المناعة المطلوبة. و اللقاح القوي (Intermediate plus) له هذه القدرة على تخطي المناعة الأمية مهما كان مستواها لإحداث المناعة وذلك بشكل أفضل من اللقاح المعتدل او المتوسط.

 

 ففي حال العترات شديدة الفوعة (vvIBD), فان هذه العترات تكون قادرة على تخطي حاجز المناعة الأمية لدى الصيصان (حتى بمستويات عالية) لإحداث الجمبورو.

 

 وبالتالي فان استخدام اللقاح ضد هذه العترات يجب ان يكون باكرا ولكن بهذه الفترة الأضداد الأمية مستواها عالي جدا وقادرة على تحييد اللقاح المعتدل والمتوسط (إبطال مفعولهما), لذلك فالخيار الوحيد ضد هذه العترات هو اللقاح القوي(Intermediate plus).


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.