أهمية ضبط كثافة التربية في عنابر الدواجن

48

يعتبر تحديد كثافة التربية من اساسيات نجاح الدورة ويجب ان يتم احتساب عدد الطيور في الممكن تربيتها في الحظيرة على أساس الوزن النهائي ومن المعروف ان كل 1 متر مربع من مساحة الحظيرة في النظام المفتوح يكفي (25-20) كغ وزن حي وذلك حسب فصل التربية.  أما في الحظائر المغلقة فان كثافة التربية تكون أكبر وتحدد ب (30-35) كغ وزن حي لكل 1 متر مربع من مساحة الحظيرة.

 

ان عدم مراعاة المساحة المطلوبة سيقود الى:

  • ارتفاع كثافة الطيور في المساحة.
  • ارتفاع رطوبة الفرشة بشكل كبير لان كمية النشارة تكون غير كافية لامتصاص الرطوبة الموجودة في الزرق.
  • ارتفاع نسبة الغازات الضارة بما فيها الامونيا وثاني أكسيد الكربون و ما يترتب على ذلك من رفع مستويات الاجهاد بمختلف أشكاله و الاضرار الناتجة على الجهاز التنفسي و بالتالي التعرض للأمراض التنفسية.
  • عدم كفاية وحدات التدفئة وبالتالي ارتفاع الاجهاد القلبي وظهور حالات الاستسقاء.
  • عدم كفاية المعالف والمشارب المخصصة حسب المساحة وبالتالي عدم قدرة الطيور من الوصول اليها بشكل منتظم ومتساوي مما يسبب ظهور حالات تفاوت الاوزان وفقدان التجانس في الحظيرة وظهور السردة.

 

يجب الانتباه الى ان المساحة المخصصة للطيور من ارض الحظيرة يتم احتسابها بعد استبعاد المساحة المخصصة للمشارب والمعالف وجميع التجهيزات التي تشغل حيز من مساحة الحظيرة مثل المدافئ وغير ذلك.

 

ان ضبط الكثافة الجيدة يساعد في:

  • التخلص من حالات الاستسقاء.
  • التخلص من تفاوت الاوزان وظهور السردة.
  • الوصول الى اوزان مثالية.
  • تجانس اوزان القطيع.
  • التخفيف من رطوبة الفرشة وتشكل الغازات الضارة.
  • التخفيف من إمكانية تطور وانتشار الامراض مثل الكوكسيديا والكلوستريديا والتي تتطور بصورة أكبر بوجود الرطوبة في الفرشة.

 

ارتفاع كثافة التربية سيؤدي الى:

  • ارتفاع في رطوبة الفرشة.
  • ارتفاع نسبة الغازات السامة في الحظيرة.
  • عدم التجانس في تناول الحصة العلفية وبالتالي سوء في تجانس القطيع.
  • انخفاض استهلاك العف.
  • انخفاض معدل التحويل العلفي.
  • زيادة مستويات الغبار والملوثات في الحظيرة.
  • ارتفاع مستوى الاجهاد الحراري وخصوصا في الصيف وبالتالي ظهور الامراض المرافقة مثل الاستسقاء والموت المفاجئ وغيرها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.