التشحيم في الدجاج البياض

2٬760

الدكتور محمد المسالمة

لهذه الظاهرة مسميات عديدة و منها :

  • تشحم الكبد.
  • الترسب الدهني في الكبد و الكلى.
  • متلازمة الكبد الدهني النزفية (متلازمة الكبد الدهني النزفي).
  • الترسب الدهني في الكبد و الكلى.
  • التشحيم.
  • انقلاب المجمع الدهني.

تعريف الحالة : ظاهرة مرضية تلاحظ في الدجاج المنتج للبيض خلال فترة الانتاج و بشكل خاص تلاحظ في الفرخات خلال المرحلة الاولى من الانتاج (الفتوح) و تتمثل بتراكم كميات زائدة من الشجوم في منطقة البطن تلاحظ اثناء عملية التشريح مع تجمعات أكبر للخلايا الدهنية في انسجة الكبد مما يجعل الكبد أكبر حجما وبلون اكثر شحوب او اصفرار بشكل متناسب مع كمية الخلايا الدهنية المترسبة في الكبد و في المراحل المتقدمة يزداد التغير اللوني في الكبد مع ظهور بقع نزفية خفيفة قد تنتهي الحالة بتشقق الكبد و حدوث نزف كبدي داخلي قاتل للطائر.


يلاحظ تراكم كميات كبيرة من الدهون ضمن التجويف البطني مع بداية لظهور متلازمة الكبد الدهني النزفية في البياض


تترافق الحالة مع حالات انقلاب في المجمع او انحشار بيضة داخلي حيث تلاحظ الفرخات نافقة و عند تشريحها تظهر البيضة في نهاية قناه البيض قبل فتحة المجمع تمام.

من الممكن ان تتداخل الحالة مع انقلاب المجمع الناتج عن عدم التوافق بين حجم البيضة و التطور الجسدي للفرخات (اثارة مبكرة للفرخات) مما يسبب نضج جنسي قبل النضج الجسدي المناسب و بالتالي يتزايد حجم البيضة بمعدل يفوق تطور القناه التناسلية للفرخات ليؤدي في النهاية الى انحشار البيضة قبل خروجها من المجمع.

من الممكن ان تتداخل الحالة مع التهاب في الاعضاء التناسلية للفرخات (التهاب في المبيض و قناه البيض) حيث تسبب الحالة ما يدعى بالاباضة الداخلية و التهاب بريتون محي و في حالات اخرى انحشار البيضة في قناه البيض بعد تشكل القشرة او ظهور حالات تشوه في القشرة في بعض المسببات الفيروسية.

ان ظاهرة التشحيم غالبا ظاهرة متعددة الاسباب فقد تكون ناتجة عن خلل واحد وهذا نادر الحدوث او مجموعة من الاضطرابات و هو الشائع.

الاسباب:

  • عدم توازن العليقة العلفية بالمكونات الغذائية  و بشكل خاص توازن البروتين – طاقة.
  • اضطراب عملية التمثيل الغذائي في الدجاج المنتج للبيض.
  • الانسمام الكبدي (بمختلف المواد الكيميائية بما فيها المستخدمة في التعقيم – المعالجة – معالجة الطفيليات …. الخ)
  • السموم عامة و السموم الفطرية بشكل خاص.
  • الانتاج العالي للبيض حيث تتطلب احتياجات تمثيل غذائي عالي و خصوصا خلال فترة الانتاج التصاعدي نحو قمة الانتاج حيث تتناول الفرخات كميات متزايدة من العلف (بروتين – طاقة) بينما يمثل مثل هذا التغير عامل انحراف عن وتيرة التغذية المدودة للفرخات خلال فترة الرعاية .
  • نقص البيوتين.
  • نقص الأحماض الامينية.
  • نقص البروتين.
  • استخدام الزيوت في العلف خلال المرحلة الاولى من الانتاج.

ظاهرة التشحيم تنتج عن استمرار الخلل لمدة طويلة و يبدء بتراكم الدهون بشكل تدريجي ليصل في النهاية لبداية ظهور الاعراض.

الاعراض:

  • خمول و فقدان شهية و رقاد يختلف حسب المسبب المشارك للحالة المرضية و ممكن ان يكون على شكل رقود الطائر على صدره ومن الممكن ان تظهر اعراض نقص فيتامينات و خصوصا مجموعة (ب) و اعراض نقص المعادن و خصوصا نقص الكالسيوم او خلل الكالسيوم الى الفوسفور.
  • انخفاض فى انتاج البيض فى قطعان الدجاج البياض بنسبه ١٠٪ – ٤٠٪ .
  • تفقد الفرخات شهيتها الطبيعية المعتاده لتناول العلف و تزداد المدة المحددة لبقاء العلف في المعالف امام الطيور.
  • تشريحيا يلاحظ : تضخم الكبد وسهوله تمزقه وتغير لونه حيث يميل لونة للاصفرار وتظهر به بقع نزيف صغيرة حمراء في الحالات المتقدمة و في الحالات النهائية يحدث تمزق للكبد و نزف داخلي.

يحتوى الكبد السليم علي ٣٥٪ مواد دهنيه اما الكبد المصاب فيحتوى على ٥٥٪ او أكثر مواد دهنيه.

المعالجة يجب ان تشمل جميع العوامل المساهمة في ظهور الحالة و قد تستغرق بعض الوقت للوصول الى المعالجة النهائية.

الوقاية و العلاج:

  • تقديم اعلاف بياض متوازنة ( اعادة دراسة العليقة ومحتواه من الطاقة و البروتين).
  • استخدام منشطات الكبد.
  • استخدام العناصر المعدنية كاضافات علفية او مع ماءالشرب حسب الحاجة التي يقدرها الطبيب البيطري المشرف.
  • اضافه البيوتين (فيتامين ب١٢) بمعدل ١٥٠ ميكروجرام لكل كجم علف او
  • اضافه كلورايد الكولين وفيتامين ه مع السلينيوم‍.
  • استخدام المضادات الحيويه كعلاج لمنع الاصابات الثانويه.
  • تقديم علائق متوازنه ملائمه للعمر والانتاج.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.