التهاب السرة وكيس المح في الدواجن

812

التهاب السرة و كيس المح (Yolk sac infection and Omphalitis)

و هو خمج جرثومي غير معد يصيب سرة الصيصان الحديثة الفقس نتيجة لارتفاع حرارة المفقس و تلوثه بالجراثيم المختلفة أو نتيجة لتلوث البيضة و قشرتها بالجراثيم التي تتسرب لداخل البيضة عبر المسام.

يسبب التهاب السرة جراثيم عديدة منها الجراثيم العنقودية و القولونيات بانواعها المختلفة و البسودموناس (Pseudomonas) و المتقلبة أو البروتس (Proteus).

من المعروف أن فتحة السرة تلتئم بشكل كامل خلال 72 ساعة من الفقس و قد تلتهب السرة عند عدم انغلاقها بعد الفقس  و بالتالي تغزوها الجراثيم المختلفة من خلالها و تبقى مفتوحة لعدة أيام أو يتشكل جلبة فوق السرة المفتوحة.

الأعراض المرضية

أعراض التهاب السرة عند الصيصان هي خمول و ضعف عام و تجمع حول مصادر الحرارة و كبر حجم البطن و نفوق خلال الايام الخمسة الاولى من العمر قد يصل إلى 50 %. مع وجود رائحة كريهة يمكن ملاحظتها في الساعات الاولى من الفقس او ضمن غرف المفقس. كما يلاحظ وجود رطوبة حول السرة و احمرار او تغير في اللون (ازرق – بني) حسب نوع الجراثيم و شدة الاصابة.



الصفة التشريحية

تشريحيا يكون الجسم مترهل و البطن كبير الحجم و قد تتوذم عضلات الصدر و البطن. كما تبدو فتحة السرة مفتوحة و طرية و مبللة و ملتهبة. كما تلتهب جدران كيس المح غير الممتص و يكبر حجمه و يكون قوام المح سائل أكثر من الطبيعي و ذو رائحة كريهة. ينفجر في بعض الأحيان كيس المح و تنتشر محتوياته في جوف البطن مما يؤدي إلى التهاب أجواف الجسم العام مع وجود رائحة كريهة أحيانا.

المعالجة

  • تعتبر الوقاية خير من العلاج بمثل هذه الحالات و يتم ذلك من خلال اختيار الصيصان من شركات توريد موثوقة و مشهود لها بتوريد صيصان خالية من المسببات المرضية المختلفة.
  • و لتجنب حدوث عدوى مبكرة بعد الفقس يتم استخدام المضادات الحيوية المناسبة خلال الأيام الأولى من عمر الصيصان في حظيرة التربية.
  • و يمكن استخدام مجموعة واسعة من المضادات الحيوية بحيث تكون ذات طيف علاجي واسع لتغطية معظم أنواع البكتريا التي قد تسبب هذه الحالة المرضية و منها انروفلوكساسين – كولستين.
  • يفضل اخذ عينات مباشرة من الصيصان الى المختبر لاجراء التشريح المرضي و الزرع الجرثومي لمحتويات كيس المح لتحديد الجراثيم المسببة و اجراء اختبار الحساسية لاختيار المضاد الحيوي الأنسب في المعالجة.

د. محمد المسالمه


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.