الفيتامينات وأمراض الدواجن

1٬141

د.صفوت كمال

من الملاحظ أن عامل التغذية قد يكون العامل الأكثر أهمية والأعلى حساسية في تربية الدواجن، حيث قد تصل نسبة تكاليفها لحوالي 70 – 75% من التكاليف الكلية، لذلك لابد من أن يولي المربي اهتماما خاصا بموضوع التغذية، فهي ليست تركيبة علفية فحسب بل لابد من اتزانها ذلك، باحتوائها علي جميع العناصر الغذائية المطلوبة وبصورة متوازنة, وما لم يتوفر هذا الشرط تكون النتيجة دخول المربي في دوامة أمراض النقص الغذائي بسبب اختفاء عنصر ما أو انخفاض نسبته عن الحد المطلوب بالعلف. والدوامة هي بسبب أن هذه الأمراض من الصعب أحيانا تحديد أعراضها بدقة حيث قد ينخفض الإنتاج أو نسبة الفقس أو النمو دون ظهور أعراض إكلينيكية واضحة وكذلك بسبب أن أعراض أمراض النقص الغذائي تتطلب بعض الوقت لظهورها فلا تظهر مباشرة، كذلك تتداخل أعراضها مع أعراض لأمراض أخري كثيرة مما يزيد المشكلة تعقيدا.

الفيتامينات

قسمت الفيتامينات إلي قسمين علي أساس قابليتها للذوبان، وليس علي أساس التشابه في التركيب الكيماوي أو الفعل الفسيولوجي.

أولا: الفيتامينات الذائبة في الدهون

وتشتمل هذه المجموعة علي الفيتامينات فيتامين أ ، فيتامين د، فيتامين هـ، فيتامين ك.

1– فيتامين (أ): يوجد فيتامين (أ) في الأغذية الحيوانية فقط مثل الحليب الكامل والزبد والبيض ودهن السمك والكبد. أما الكاروتينات وهي الصورة التمهيدية لفيتامين أ فهي تتوفر في المملكة النباتية. وتحصل الحيوانات علي فيتامين أ من صبغة الكاروتين النباتية، حيث يتحول الكاروتين إلي فيتامين (أ) في جدر الأمعاء الدقيقة. وتوجد في المملكة النباتية أنواع كثيرة من الكاروتينات إلا أن أهم مركب بالنسبة لفيتامين (أ) هو بيتاكاروتين.

ـ مصادر فيتامين (أ): تتوفر في كثير من الأغذية كميات متفاوتة من فيتامين (أ) أو البيتاكاروتين والمصادر الجيدة هي: دهن السمك وزيت كبد الحوت من أغني مصادر فيتامين (أ)، والنباتات الخضراء الطازجة أو المجففة تعتبر مصادر جيدة بالنسبة للكاروتين، وتعتبر الأذرة الصفراء من المصادر المتوسطة للبيتاكاروتين.

ـ أعراض نقص فيتامين (أ): من المعروف أن فيتامين (أ) يخزن في الكبد بكميات كبيرة، ولذلك فإن التغذية علي علائق ناقصة في محتواها من هذا الفيتامين، لا تسبب ظهور الأعراض مباشرة، حيث يستهلك الطائر جزء من فيتامين (أ) المخزن في الكبد – وإذا استمرت التغذية علي عليقة ناقصة في محتواها من الفيتامين، تبدأ ظهور الأعراض الآتية: يقل معدل النمو وتصاب الكتاكيت بالهزال وتترنح في مشيتها. ويتجعد الريش. وتسهل إصابة الطيور بالأمراض حيث تقل مقازتها للامراض ويزداد معدل النفوق. ويتقرن الجفن الثالث وتصعب الرؤيا. وتفرز افرازات مخاطية من العين تسبب التصاق الجفون. ويقل إنتاج البيض. وينخفض معدل الخصوبة.

2ـ فيتامين د: في الحقيقة فإنه يصعب دراسة فيتامين (د) دون دراسة الكالسيوم والفسفور، ويوجد هذا الفيتامين بصورة كبيرة في زيت كبد الحوت.

ـ مصادر فيتامين د: الدريس يحتوي علي كمية كبيرة من فيتامين (د3)، ويلاحظ أن محاصيل العلف المجففة تحتوي علي كمية أكبر من الفيتامين، عن محاصيل العلف الطازجة، وكبد الأسماك، وزيت السمك، ومسجوق اللحم، والحليب الكامل والزبد، والبيض.

ـ أعراض نقص فيتامين د: فيتامين (د3) مسئول عن نقل الكالسيوم والفسفور ويدخل الفيتامين في تكوين بروتين ناقل للكالسيوم، ونقص الفيتامين يسبب: الكساح، وظهور نموات غير طبيعية في الأرجل وعند الأضلاع علي جانب الصدر وقد يؤدي إلي انحناء العمود الفقري وتورم مفاصل القدم . وقد يلين المنقار ويسهل ثنيه، وضعف النمو والهزال، ونقص انتاج البيض، وتضخم الغدة الدرقية.

3– فيتامين هـ: ومصادره فى الزيوت النباتية وخصوصا زيوت أجنة الحبوب، والدهون الحيوانية.

ـ أعراض نقص فيتامين هـ: بالنسبة للدجاج البالغ يكون انخفاض نسبة الفقس، وزيادة معدل النفوق الجنيني. أما فى الكتاكيت فيحدث نتيجة للنزيف الداخلي بالمخ، ولا يمكن للطائر السيطرة علي حركته الارادية، حيث تكون الأرجل بعيدة عن بعضها وأصابع القدمين ملتوية وتنحني الرقبة إلي الخلف، وزيادة نفاذية الشعيرات الدموية، وضمور العضلات.

4– فيتامين (ك): مصادر الفيتامين يوجد في النباتات بصورة عامة، ومحاصيل العلف ذات اللون الأخضر الداكن، وتعتبر المصادر الحيوانية لمواد العلف فقيرة في هذا الفيتامين.

ـ أعراض فيتامين (ك): من المعروف أن فيتامين (ك) أساسي لتكوين جلطة الدم، وبالتالي فإن العرض المميز لنقص الفيتامين هو عدم تجلط الدم.

ثانيا: الفيتامينات الذائبة في الماء

وتتكون من:

(أ) مجموعة فيتامين ب المركب: الثيامين ب1 والريبوفلافين ب2 والبيرودوكسين ب6 والسيانوكويال أمين ب12 وحامض النيكوتنيك (النياسين) وحامض الفوليك وحامض البانتوثنيك والبيوتين وانيوسيتول والكولين.

(ب) فيتامين (ج).

1– فيتامين ب1: ومصادر الفيتامين حيث ينتشر هذا الفيتامين انتشارا كبيرا في النباتات ومنتجاتها فهو يتوفر بكميات كبيرة في الحبوب والأكساب والبرسيم المجفف – ويعتبر جنين القمح ونخالة القمح والخمائر مصادر غنية بـالفيتامين ويصعب نقص وجود الفيتامين في الأعلاف الطبيعية.

ـ أعراض نقص فيتامين ب1: أعراض نقص هذا الفيتامين تكون أكثر وضوحا عند التغذية علي غذاء غني بـالكربوهيدرات، ولما كان المخ والأعصاب تحصل علي الطاقة اللازمة لها فقط من أكسدة الكربوهيدرات، فإن نقص الفيتامين يسبب أضرار كيماوية في انسجة المخ والأعصاب. ويتسبب عن نقص الفيتامين انخفاض سريع في الشهية، يتبعه انخفاض في الوزن. وتبدأ ظهور أعراض شلل كلي في مدة 7 – 10 أيام ، وفي الأطوار الأخيرة تنخفض درجة حرارة الجسم وتنزاح الرأس إلي الخلف ويعقبها النفوق.

2– الرابيوفلافين ب2: مصادر الفيتامين يقوم النبات الأخضر بتخليق هذا الفيتامين وكذلك الخمائر والفطريات والبكتريا ذاتية التغذية. ومع أن النبات يقوم بتخليق هذا الفيتامين إلا أن تركيزه في أغلب المنتجات النباتية أقل من الاحتياجات الغذائية للدواجن.

ـ أعراض نفص الفيتامين: الغذاء المكون من مصادر طبيعية بدون إضافة خمائر أو بعض مصادر البروتين الحيواني غالبا ما تكون ناقصة في محتواها من هذا الفيتامين وتتلخص أعراض نقص الفيتامين في شلل التواء الأصابع وهو ينتج عن تأثير العصب الوركي أساسا، ويقل النمو أو يقف، وظهور إسهال في الأسبوع الأول والثاني من النقص، ويتغير جلد الأرجل ويصبح جافا وخشنا، وعدم اتزان وضع الرأس والذيل، وتميل الأجنحة إلي أسفل، وتقل نسبة التفريخ ويزداد معدل النفوق الجنيني.

3– البيرودوكسين ب6: يندر نقص هذا الفيتامين في أعلاف الدواجن وأعراض نقصه هي فقدان الشهية وانخفاض معدل النمو ، وقصر مدة تجلط الدم.

4- فيتامين ب12: يوثر فيتامين (ب12) علي جميع خلايا الجسم فهو يشترك في عدد من الأنظمة الأنزيمية المعقدة ويشترك في تمثيل حامض النيوكليك وغيره من العمليات الفسيولوجية التي يحدث فيها الانقسام الخلوي مثل الأنسجة المنتجة لكرات الدم والنخاع.

ونقص الفيتامين يؤثر علي النمو ويزيد من نسبة النفوق.

5– حامض النيكوتنيك (النياسين): من النادر حدوث نقص في هذا الفيتامين، ومن ناحية أخري فإن الطيور لها القدرة علي تحويل الحمض الأميني تربتوفان إلي حامض النيكوتنيك في جسمها. والأعراض العامة لنقص هذا الفيتامين هي ضعف النمو وانخفاض استهلاك العلف أما الأعراض الخاصة بهذا الفيتامين فهل التهاب اللسان والحلق والمرئ.

6– حامض الفوليك: يساعد هذا الفيتامين مساعدة فعالة علي تكوين كرات الدم الحمراء وله علاقة بتمثيل الحمض النووي والأحماض الأمينية.

ـ أعراض نقصه العامة هي انخفاض معدل النمو، وضعف نمو الريش أما الأعراض الخاصة فهي كبر حجم كرات الدم الحمراء، وظهور أعراض الأنيميا التي تتميز بانخفاض نسبة لون الدم، وأعراض الانزلاق الوتري.

7– حامض البانتوثنيك: هذا الفيتامين منتشر في الطبيعة ومن النادر حدوث حالات نقص غذائي به وأهم هذه الأعراض انخفاض معدل النمو وخشونة الريش، وظهور التقرحات الجلدية خاصة حول الفم وعلي الأقدام.

8– البيوتين: البيوتين من أنشط المواد البيولوجية المعروفة، فهو مرتبط بعدد من البروتينات في الأنظمة الأنزيمية كما أنه ينشط عدد من العمليات الفسيولوجية داخل الجسم.

وتظهر أعراض النقص بجفاف جوانب الفم أسفل الفك السفلي وأسفل القدم، واستمرار الحالة يؤدي إلي الالتهابات التي تمتد إلي العين.

9– الاينوسيتول: يوجد منتشرا في المملكة النباتية والحيوانية، ويوجد في النبات علي صورة فوسفات أحادية أو ثنائية أو ثلاثية. ويوجد الاست الفوسفوري السداسي والمعروف باسم حامض الفايتيك، في أغلب الحبوب، والذي يمنع امتصاص الكالسيوم.

ويوجد الاينوسيتول في البذور والبقول.

10- الكولين: وهو له دور هام في النمو، ونمو العظام وتكوين البيض وتمثيل الدهون، وله دور أساسي مع المنجنيز وبعض الأحماض الأمينية في منع ظهور حالة الانزلاق الوتري.

وتعتبر الأنسجة الغددية من أهم مصادر الكولين وهو يوجد بكميات وافرة في الكبد ومسحوق السمك والخمائر وجنين القمح ومسحوق اللحم وموجود في جميع الحبوب.

  • كاتب التقرير: أستاذ الميكروبيولوجي بمعهد بحوث الأمصال واللقاحات البيطرية.

الدكتور محمد المسالمه

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.