الكوكسيديا في الدواجن

4٬151

 يعتبر مرض الكوكسيديا من أهم امراض الدواجن المنتشرة والتي بدورها عامل من عوامل نجاح الدورة والربح وكذلك تؤثر على بورصة الدواجن.

 

مرض الكوكسيديا في الدواجن تقريبا لا تخلو منه أى دورة حيث ينشأ في الفرشة سواء تبن أو نشارة و يكثر في الفرشة الرطبة لذلك كان من الضروري الحفاظ على الفرشة جافة، و يعتبر مرض الكوكسيديا في الدواجن مرض خطير وأحيانا يصل النافق فيه الى 50% ويسبب خسائر كبيرة للمربين ما لم يتم التشخيص المبكر له والسيطرة عليه ومن المحتمل ان يصيب أيضا الدجاج البياض.

 مسبب مرض الكوكسيديا في الدواجن طفيلي وحيد الخلية يدعى بالبروتوزوا  و هو نوع من انواع الطفيليات التي تتكون من خليه واحدة. هذا الطفيل يعيش وتطفل على أمعاء الدجاج وله العديد من الأنواع ايمريا نيكاتركس و ايمريا برنيتي و ايمريا ماكسيما وهم يصيبوا الأمعاء الدقيقة و ايمريا تينلا وهذه تصيب الأعورين وبالتالي نقسم الكوكسيدا الى أعورية ومعوية وغالبا ما تحدث العدوى بعد ال21 يوم في دجاج التسمين.

ينتج عن الاصابة بالكوكسيديا خسائر اقتصادية كبيرة ناتجة عن تراجع او توقف التحويل العلفي في القطيع خلال فترة الاصابة التي قد تكون غير ظاهرية.

طرق انتقال العدوى في الكوكسيديا
الطفيل الذي يسبب مرض الكوكسيديا له دورتين حياة أحدهما في الفرشة والاخر في أمعاء الفرخ المصاب لذلك باختصار وبدون الغوص في تفاصيل دورات حياته ما يهمنا معرفته هو أن الطفيل ينتقل من الفرشة الى الفرخ أثناء قيامه بالتقاط العلف من الفرشة وبعد ذلك يلوث العلف والماء عند الاكل والشرب وينقل عن طريق العلف وعندما يصاب الفرخ تبدا دورة حياة اخرى داخل أمعاء الفرخ ويخرج الطفيل مرة أخرى الى الفرشة.

 

أعراض مرض الكوكسيديا في الدواجن
هناك العديد من الأعراض الظاهرية للكوكسيديا في الدواجن وأهم ما يميزها بالطبع هو حالة البراز أو الاسهال الأحمر فهو عرض شائع جدا ومعروف لدى المربين وهناك أعراض أخرى لكن ينبغي ان نعرف ان:
الكوكسيديا الأعورية هي الأخطر والأشد وهيا التي تسبب في المرتبة الأولي الاسهال الأحمر مقترنه بالهزال وضعف النمو و والخمول. أما الكوكسيديا المعوية أخف قليلا في نسبة النافق وتسبب فقد شديد في الوزن.

الصفات التشريحية
في حالة الكوكسيديا الأعورية
التهاب الأعورين ووجود نزيف دموي يمكن رؤيته من خلال جدار الأعورين غالبا ما يكون هذا الدم طازج أو متجلط وفي الحالات المتقدمة نجد الأعورين مملوئين بالدم مختلط بمواد أخرى متجبنه وبيضاء.

 

في حالة الكوكسيديا المعويةفي حالة الكوكسيديا المعوية نجد أيضا نزيف دموي مع التهابات في جدار الأمعاء في أجزاء مختلفة وغالبا ما يظهر النزيف الدموي من خلال الجدران.

 

الوقاية والحد من مرض الكوكسيديا

  • الحفاظ على جفاف الفرشة دائما خصوصا في فصل الشتاء عندما تكثر الرطوبة في العنبر.
  • وضع جير حي اسفل الفرشة لامتصاص الرطبة والحفاظ على الفرشة جافة.
  • اذا حدث وابتلت الفرشة وسقط عليها ماء الشرب من السقايات يتم تغيير الفرشة واضافة فرضة جديدة.
  • الرش الدوري أى كل دورة وخلال الدورة للمطهرات لكامل العنبر بمطهرات الكوكسيديا ومنها
  • وضع مضادات الكوكسيديا ضمن البرنامج العلاجي الوقائي خلال دورة التسمين .
  • جميع الطيور التي في المزرعة يجب ان تكون في عمر واحد.
  • الحفاظ على نظافة السقايات والعلافات والتنظيف اليومي للسقايات.

علاج الكوكسيديا في الدواجن
كما قلنا سابقا مرض الكوكسيديا من السهل السيطرة عليه وعلاج الكوكسيديا سيعتمد على سرعة تشخيص المرض واتخاذ كافة الاجراءات اللازم لمنع انتشاره في العنبر ولكن الحالات المتأخرة منه يصعب علاجها وينتهي بها المطاف في النهاية بالنفوق.

الأدوية التي تستخدم في علاج الكوكسيديا كثير ولها العديد من الأنواع أهما مركبات السلفا فهي أشدهم فعالية في علاج الكوكسيديا وأيضا الأمبروليوم مع فيتامين ك واليكم أهم الأدوية وانواها التي تستخدم في علاج الكوكسيديا:

يعتبر التولترازوريل من اقوى معالجات الكوكسيديا في الوقت الراهن حيث يؤثر في الاطوار المختلفة للكوكسيديا في جسم الطائر.

يوجد العديد من التراكيب العلاجية للكوكسيديا ولكن كل نوع يتخلف عن الاخر في التأثير والفعالية فأحدها تأثيره ضعيف ويمكن استخدامه في الوقاية والاخر قوي يستخدم في العلاج وبالطبع لا يوجد عنبر لا يمكنه ان يصاب بالكوكسيديا وبالتالي يفضل اعطاء جرعات كوكسيديا على فترات خلال دورة التسمين أو للبياض.

 

الأمبروليوم
يوجد منه سائل وبودرة وتأثيره ضعيف نسبيا لذلك من الممكن استعماله في الوقاية للدجاج البلدي عند عمر 16 يوم أو الأبيض خلال دورة التسمين وأيضا يستخدم بصفة أساسية في الدجاج البياض ويعتبر هو الأفضل للبياض من الأنواع الأخرى.

 

مركبات السلفا (سلفاكينوكزالين – سلفاديميدين)
وهو عبارة عن مزيج من مركبات السلفا المضادة للكوكسيديا ولكن تأثيره أشد من الأمبروليوم ولا يجب استخدامه في قطيع البياض أو امهات البياض بالإضافة الى انه يؤثر على الكلى. وتعبر مركبات السلفا من أهم الأدوية في علاج الكوكسيديا وليس الوقاية.

مركبات التولترازوريل و الديكلازوريل  و هي من أفضل الأنواع العلاجية من حيث التأثير .

 

لذلك لعلاج الكوكسيديا توضع الجرعة التالية :

  • استخدام مركبات السلفا لوحدها و بشكل خاص سلفاكينوكزالين – سلفاديميدين .
  • استخدام مشاركة لمجموعة من السلفا (سلفاديازين – سلفاكينوكزالين – سلفاديميدين).
  • استخدام مركبات السلفا (سلفاكينوكزالين او سلفاديميدن) مع الامبروليوم.
  • استخدام مشاركة بين السلفا (سلفاكينوكزالين – سلفاديميدين) و الديافيريدين.
  • استخدام امبروليوم مع ايثوبابيت.
  • استخدام ديكلازوريل.
  • استخدام تولترازوريل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.