النقاط الأساسية التي يجب مراعاتها في حضانة الصيصان

1٬263

قبل وصول الصيصان إلى المزرعة لابد من التأكد من النقاط التالية:

  • ان تكون الأرضية (أرضية العنبر) مفروشة بسماكة جيدة من النشارة الخشبية الجافة والخالية من الشوائب والمسامير والقطع الخشبية الكبيرة.
  • استخدام أعلاف مضمونة المصدر والنوعية و يضاف لكل طن علف جاهز مجموعة الفيتامينات والأملاح المعدنية المطلوبة.
  • تجهيز ماء الشرب قبل وصول الصيصان إلى الهنغار (العنبر) لكي تكتسب المياه درجة حرارة الوسط المحيط ولا يتعرض الصوص لصدمة المياه الباردة.
  • يجب ضبط حرارة المزرعة (الهنغار) إلى الدرجة المطلوبة قبل وصول الصيصان ب 12 ساعة على الأقل لكي تكتسب الجدران والأرضية والمعدات درجة الحرارة الملائمة مع الانتباه إلى أن درجات الحرارة تقاس دائما على ارتفاع لا يزيد عن 20 سم من أرضية المزرعة, و الأفضل استخدام ميزان الحرارة الذي يمكن من تسجيل الحرارة القصوى والدنيا.تأمين الرطوبة المناسبة خلال الأسبوع الأول وهي 70% حد أدنى لتجنب حدوث الجفاف لدى الصيصان والذي سيؤدي إلى سوء النمو وسوء التجانس .
يتم تقديم المياه و العلف مباشرة عند وصول الصيصان من اجل تحفيز شهية الصيصان لتناول الاعلاف و تنشيط الجهاز الهضمي خلال الساعات الاولى من وصول الصيصان.

 

  • العمل على رفع شهية الصوص وذلك بوضع العلف للصيصان بين 5 – 6 مرات يومياً خلال الأسبوع الأول وبكميات قليلة في صواني العلف مع الحرص على أن يكون العلف ناعم خلال المرحلة الأولى و الثانية .
  • العمل على توسيع مساحة الحضانة قدر الإمكان و إعطاء الصيصان مساحات كبيرة خلال الأسبوعين الأولين و تأمين كامل المساحة المخصصة للصيصان بأقرب وقت ممكن ( حسب الطقس ) كي يكون تجانس الفوج جيد وعدم استخدام نشارة الفرامات الرطبة لتجنب الإصابات الفطرية .
  • التخلص تماماً من كافة أشكال المسامير في النشارة و قطع الزجاج و كافة أشكال الشوائب الغربية قبل وصول الصيصان .
  • تأمين التهوية الضرورية وخاصة في الأسبوعين الأولين لتجنب الإصابة بالأمراض التنفسية المزمنة والتأكد من عدم وجود روائح وغازات في الحاضنة .
  • إن استعمال صويا 48 % بروتين هو الأفضل لأنه يؤدي إلى رفع الطاقة في العليقة و يؤمن البروتين المطلوب .
  • يمكن استخدام مزيج من الزيوت النباتية كالصويا ودوار الشمس و النخيل … يبقى زيت الصويا أسهلها هضماً و أعلاها طاقة لذلك يفضل أن يكون في الخلطة الأولى من عمر يوم حتى 10 يوم .
  • إن استعمال العلف المحبحب ( بيليت ) يؤمن أفضل النتائج من حيث سرعة النمو ومعدل تحويل العلف و ارتفاع نسبة صافي اللحم ولحم الصدر ، ويمكن ذلك باستخدام المراحل العلفية السابقة على شكل بيليت / حيث أن المرحلة الأولى تكون بيليت مجروش (crumb) +   و المرحلة الثانية بيليت قطر 2- 3 ملم و المرحلة الثالثة قطر 3 ملم .
  • التأكيد على إعطاء بروتين عال خاصة في المرحلة الأولى لما له من أثار إيجابية على نمو الصوص و الوزن عند البيع مع العلم أن المرحلة الأولى لا يستهلك منها الصوص أكثر من 250 غرام .
يتم استخدام مشاركة من المضادات الحيوية بحيث تغطي كلا من الجراثيم الايجابية الغرام و السلبية الغرام (مع التركيز على معالجة المايكوبلازما و المعويات و خصوصا السالمونيلا).

 

  • يفضل استخدام مضاد حيوي واسع الطيف خلال الأيام الخمس الأولى من عمر الصيصان, مع الانتباه إلى اختيار المضادات القليلة الاطراح عن طريق الكلى, لتجنب تخرب النسيج الكلوي للطائر بالأعمار الصغيرة.
  • يجب ان تتم عملية فرز للصيصان فور وصولها إلى ارض المزرعة وذلك لاستبعاد الكتاكيت التي تظهر عليها علامات الضعف والمرض, لان هذه الصيصان غالبا غير سليمة وقد تشكل مصدر عدوى لبقية الصيصان الأخرى السليمة.
  • يتم استبعاد الصيصان الصغيرة الحجم كثيرا (مقارنة مع باقي الكتاكيت), الصيصان التي تبدوا عليها تشوهات جسدية والصيصان التي يظهر عليها علامات التهاب كيس المح و السره.
  • الانتباه إلى وضع أكثر من ميزان حرارة ضمن العنبر, بحيث تغطي كامل مساحة العنبر, وان تكون على ارتفاع 20 سم من أرضية العنبر.
  • الانتباه إلى توزيع المشارب و المعالف بشكل موازي للمزرعة وليس بشكل عرضي لكي نسهل من حركة الطيور ونقلل من اصطدام الطيور بالمعدات خصوصا عند خوف الطيور من صوت غريب.
  • يجب المحافظة على الفرشة جافة بشكل دائم و تغيير الأقسام التي تتعرض للرطوبة الزائدة في حال تسرب المياه للفرشة أو سقوط احد المشارب على الأرض.
  • المحافظة على تهوية جيدة للعنبر وتجنب حدوث تيارات هوائية داخلة.
  • تتم عملية استبعاد دائمة وطوال فترة التربية للصيصان المريضة و الهزيلة لان بقاء الصيصان المريضة يسبب انتشار الأمراض المختلفة بكامل القطيع, حيث تكون هذه الصيصان هي مخزن للعدوى.

 


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.