انواع الحاضنات المستخدمة في مزارع الدواجن

3٬492

تختلف الطرق المستخدمة في التدفئة و التحضين في حظائر الدواجن وفقا لعوامل عديدة و منها:

  • نوع الحظائر (مغلقة – مفتوحة).
  • الامكانيات المادية المتوفرة: حيث ان بعض طرق التحضين ذات تكلفة عالية بالمقارنة بطرق اخرى ارخص.
  • توافر المعدات و امكانية تشغيلها: فبعض طرق التدفئة تحتاج الى تيار كهربائي قد يكون غير متوفر بشكل مستمر في بعض المناطق.

و سنورد هنا اهم انواع الحاضنات المستخدمة في مزارع الدواجن.

اولا. دفايات تعمل على الغاز

وهي عبارة عن مظلة معدنية بها مصدر للحرارة على هيئة شعلات من اللهب يمكن زيادة شدتها او خفضها بحسب الحاجة و ينظم عملها منظم حراري يعتبر كقاطع للغاز.

ويمكن ان تستعمل هذه الدفايات لتدفئة الصيصان بشكل مباشر او لتدفئة جو حجرة التحضين بشكل عام.

 ويمكن استخدام هذه الدفايات كما يلي:

  • دفاية قطرها 100 سم تستخدم ل 350 صوص.
  • دفاية قطرها 150 سم تستخدم ل 500 صوص.
  • دفاية قطرها 250 سم تستخدم ل 1000 صوص.

تستعمل غالبا اسطوانات الغاز في هذا النوع من برامج التدفئة حيث تكفي اسطوانة الغاز الصغيرة لمدة 3-4 ايام في فصل الشتاء والاسطوانة الكبيرة تكفي لمدة 10 ايام.

ومن الممكن ان ينقص الاستهلاك الى نصف الكمية من الغاز في فصل الصيف نظرا لارتفاع درجة الحرارة الجوية.

ولقد كثر استعمال هذا النوع من الحاضنات في الدول العربية نظرا لرخص ثمن الغاز و الطقس المعتدل او الحار في هذه المناطق.

يستخدم هذا النوع من التدفئة في البلدان الاوروبية التي يتوفر فيها الغاز بشكل جيد وضمن شبكة ارضية حيث يتم ربط جميع الدفايات بخط غاز مشترك وفي هذه الحالة تكون الدفايات معلقة للسقف ويمدها انبوب مشترك بالغاز المطلوب ويتوفر في هذا النوع جهاز لضبط الغاز مع جهاز انذار لمراقبة الجريان ومشاكلة.

ثانيا. الحاضنات التي تعمل على الكاز

استعملت هذه الدفايات قديما وما زالت تستخدم في بعض المناطق الا ان استعمالها قل كثيرا بسبب كثرة المشاكل التي تحدثها وخاصة الحرائق ونشر غاز الكربون في جو الحظيرة بشكل كبير.

يتم الاعتماد على هذا النوع من الدفايات في المزارع الصغيرة غالبا وفي حال عد توفر الامكانيات الجيدة فغالبا ما يتميز هذا النوع من وسائل التدفئة بقدرة ضعيفة على تامين الحرارة المناسبة للمساحات الكبيرة وبالتالي تحتاج المساحات الكبيرة الى عدد كبير من الدفايات لتامين درجة الحرارة المناسبة.

ثالثا. الحاضنات التي تعمل على المازوت

وهي عبارة عن حاضنات مختلفة الاشكال فمنها المستطيل والمخروطي والمربع ومن ميزات هذا النوع من الدفايات توفرها بشكل واسع وسهولة اشعالها واستخدامها ولكن يخشى من توقفها بشكل مفاجئ في الاوقات الباردة وبشكل خاص ليلا كما انها قد تشكل مصدر للغاز السام في المزرعة بالاضافة الى خطر الحريق الذي قد تسببة في بعض الاحيان.

لقد تم استخدامها بشكل واسع في المزارع في العديد الدول العربية خلال السنوات الماضية ولكنها تتلائم مع نماذج التربية المحدودة و لا تتناسب مع التربية الواسعة والحظائر الكبيرة الحجم والمساحة.

كما قامت بعض الشركات التجارية بتطوير نماذج خاصة بمزارع الدواجن الكبيرة حيث تميزت هذه النماذج بقدرة جيدة على التدفئة بحيث تؤمن درجة الحرارة المناسبة لمساحة لا بأس منها من الحظيرة.

رابعا. التدفئة المركزية

و هي نوعين :

1- التدفئة بالماء الساخن : يستخدم هذا النوع من التدفئة في المزارع الكبيرة وقد انتشر استخدامها بشكل واسع في امريكا واوروبا. ويتكون هذا النوع من الحاضنات من انابيب و خزانات للمياه و خزانات للوقود واجهزة اشتعال.

توزع هذه الانابيب في الحظائر ويعمل في مناطق مختلفة مشعات (رادياتور) يتدفئ تحتها الصيصان وحديثا بدأ الاتجاه بعمل مشعات في ارضية الحظائر تغطى بنشارة الخشب و تعطي الحرارة للصيصان.

 

و من ميزات هذه الطريقة الابتعاد عن التلوث والغازات بالاضافة الى تجنب خطر الحريق. اما سلبيات هذا النظام فهو كثرة تكاليف انشائها مقارنة بوسائل التدفئة الاخرى.

2- التدفئة بالهواء الساخن حيث يستخدم حراقات باحجام و قدرات مختلفة تعمل على المازوت و بشرارة كهربائية و بالتالي فهي بحاجة الى تيار كهربائي و تعتبر من الطرق الشائعة في الحظائر المغلقة.

يتميز هذا النوع من الانظمة بمقدرة عالية على تغطية مساحات واسعة بدرجة حرارة معتدلة ومدروسة حيث تؤمن الحرارة بشكل متوازن في جميع ارجاء الحظيرة.

خامسا. الحاضنات التي تعمل بالكهرباء

ويستعمل هذا النوع من الحاضنات في البلدان التي تتوفر فيها مصادر الكهرباء بشكل مستمر وبتكاليف قليلة اما في البلدان العربية فما زالت اسعار الكهرباء غالية وغير متوفرة على مدار اليوم في الكثير من المناطق.

من مزايا هذا النوع من الحاضنات رخص ثمنها وتوفرها بالاضافة الى ان تكلفة تثبيتها وتشغيلها قليلة مقارنة بالمصادر الاخرى ويعاب عليها عدم توفر التيار الكهربائي على مدار اليوم وغلاء اثمان التكلفة في بعض الدول العربية.

 

ويستعمل هذا النوع من الدفايات لتدفئة الصيصان بشكل مباشر حيث تثبت الدفايات غالبا فوق مساحة محددة محاطة بحاجز كرتوني يحيط بعدد محدد من الصيصان.

هذا ويوجد عده انواع من هذه الحاضنات تبعا لما يلي:

  • الحاضنات الكهربائية ذات الاسلاك

مصدر الحراره فيها عبارة عن اسلاك كهربائية مشعة للحرارة ينظم عملها ترموستات قاطع للتيار الكهربائي. و تستهلك الدفاية حوالي 1 كيلووات/ساعة تقريبا.

  • الحاضنات الكهربائية ذات الللمبات المشعة للحرارة

تستعمل لمبات الاشعة تحت الحمراء المشعة للحرارة في تدفئة الصيصان على اساس ان اللمبة قوة 250 واط تكفي 75-80 صوص حيث تصل الحرارة الى الدواجن بسهولة وذلك بتركيزها مباشرة على المساحة المخصصة.

 

وتمتاز هذه اللمبات بان سعرها رخيص بالنسبة لانواع الدفايات الاخرى كما يمكن تحريكها في أي مكان. ويمكن رؤية الصيصان تحتها بسهولة ولكن عيوبها هي ان استهلاكها من الكهرباء مرتفع نسبيا, كما انها تدفئ منطقة محدودة فقط بالقرب منها.

وتصدر هذه الدفايات الحرارة المباشرة التي:

  • تبث بخط مستقيم
  • لا يمتصها الهواء
  • تنتقل الحرارة داخل الجسم الذي تصادفه
  • يبث الجسم المدفأ بالاشعاع قسما من هذه الحرارة الى الجو المحيط لتصبح الحرارة معتدلة
  • الحاضنت الكهربائية ذات الانابيب الزجاجية

يمثل الجهاز الخاص بالتدفئة عدة انابيب زجاجية طول كل منها 150 سم و بقطر 31 سم  سمكة 1,15 ملم. حيث يتواجد 185 انبوب افقية تحمل الهواء الساخن من الغلاية, و يكون وضع هذه الانابيب في مدخل الهواء الى الحظيرة بحيث يمر الهواء النقي عند دخولة الى الحظيرة على تلك الانابيب.

و هكذا نجد ان حرارة الهواء اقل من درجة حرارة الانابيب فيحدث تبادل الحرارة و ترتفع درجة حرارة الحظيرة الى درجة الحرارة المطلوبة.

سادسا. الحاضنات التي تعمل على الحطب او الفحم

وهي نموذج قديم طالما استخدم في مزارع الدواجن القديمة وقد اصبح استخدامة محدود جدا في هذه الايام يمتاز برخص التكاليف حيث يحتاج الى الحطب او الفحم لتامين الحرارة ولكن لهذا النمط مجموعة كبيرة من العيوب منها نسبة التلوث الكبيرة واطلاق الغازات المخرشة التي تسبب تخريش للمجاري التنفسية للطيور وبالتالي التمهيد للامراض التنفسية.

 

ولابد لهذه الطريقة من المراقبة الدائمة خشية التوقف المفاجئ للفحم او الحطب حيث يحتاج الى تزويد مستمر بالحطب والفحم طوال الليل.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.