تورم الرأس في الدجاج.. الأعراض وطرق الوقاية والعلاج

7٬013

 د.صفوت كمال

يسبب مرض تورم الرأس في الدجاج فيروس، وينتج عنه خسائر اقتصادية في قطعان التسمين والبياض متمثلة في ارتفاع نسبة النفوق وضعف النمو، وانخفاض انتاج البيض ونوعية القشرة ونسبة الفقس.

انتقال عدوى مرض ظاهرة تورم الرأس في الدجاج

بالاختلاط المباشر وغير المباشر عن طريق حركة الهواء والأشخاص ولا يتم نقل الفيرس عن طريق البيض.

الأعراض في دجاج التسمين

 تبدأ الأعراض بنقص حاد في استهلاك العلف وعطس وسعال والتهاب الغشاء المخاطي للعين وتورم في الوجه، ويبدأ حول العين ثم ينتشر في الوجه كله مع تورم في الجيوب الأنفية الخلفية لمقلة العين، ويكون الورم في أحد أو كلا جانبي الوجه، ويصبح الطائر متكور الرأس نتيجة لالتهاب خلايا المنطقة العليا من الرأس والمنطقة بين طرفي الفك السفلى، وأحيانا يظهر التواء في الرقبة وتظهر الاصابة في أعمار مبكرة ما بين 20 – 30 يوم.

الأعراض في أمهات بداري التسمين والدجاج البياض

تبدأ الأعراض بحدوث نسبة نفوق عالية وخمول وعطس وأصوات تنفسية خفيفة والتهاب ملتحمة العين مع تورم الوجه من ناحية واحدة أو ناحيتين، والذى يمتد الى الرأس كله، وتظهر الأعراض العصبية مثل التواء الرقبة للخلف، مع عدم تناول العلف والماء وينفق الطائر من الجوع ويصاحب الأعراض انخفاض في انتاج البيض.

طرق الوقاية من مرض ظاهرة تورم الرأس في الدجاج

تفادى التعرض إلى الاجهادات البيئية عن طريق:

تحسين أوجه الرعاية وخاصة التدفئة والتهوية، وكثافة التسكين، وحالة الفرشة، وتحسين الحفاظ على سلامة مصادر المياه، وضرورة خلوها من الميكروبات المرضية عن طريق الفحص المستمر للمياه، وتطبيق أعلى مستوى من العزل الصحي للعنابر والمباني المرفقة بها، وتوحيد مصدر الكتاكيت لضمان أعلى جودة من التجانس في المناعة الأمية، وتطبيق البرامج الوقائية اللازمة للأمهات ضد مثبطات المناعة، وكذلك تفادى دخول عدوى الأمراض الفيروسية المؤثرة على الجهاز التنفسي في بداري التسمين وذلك للحفاظ على مستوى مناعة أمية عالية في بداري التسمين لكل من فيروس النيوكاسل وكذلك مرض الجمبورو  كما يجب أن يشمل برنامج التحصين على لقاح الماريك والريو .

العلاج من مرض ظاهرة تورم الرأس في الدجاج

يجب علاج الاصابات الثانوية البكتيرية فور ظهور أعراض التهاب ملتحمة العين وخلايا أنسجة الوجه باستعمال المضادات الحيوية في مياه الشرب مثل الأمبيسيلين والأوكسى تتراسيكلين، وإجراء تحسينات واضحة في جميع أوجه الرعاية الصحية وخاصة التهوية، والفراشة وكثافة التسكين، ويجب إعطاء أدوية منفثة للقصبة الهوائية، ويجب رش الدجاج بأحد المطهرات الفيروسية مضافة الى أحد المضادات الحيوية مثل الجنتاميسين.

تحصين الدجاج

يحصن الدجاج (دجاج التسمين) عند عمر 2 أسبوع، ويحصن دجاج البيض والأمهات عند عمر 12 أسبوع ثم جرعة أخرى عند عمر 16 أسبوع، وأمهات بداري التسمين عند عمر 20 أسبوع لتوفير المناعة الأمية الكافية لوقاية الكتاكيت.

الدكتور محمد المسالمه


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.