ثلاثة أمراض تصيب الكلى في الدواجن

2٬401

 د. صفوت كمال

 

  • مرض الالتهاب الشعبي المعدي

وهو مرض فيروسي تنفسي معدى سريع الانتشار ويتميز بفترة حضانة قصيرة نسبيا مقارنة بالأمراض الفيروسية التنفسية الأخرى، وقد ظهرت سلالات من هذا الفيروس لها القدرة على احداث أضرار بالغة بالكلى، وغالبا ما تلاحظ ارتفاع معدل النافق مصاحبا لظهور أعراض تنفسية ويظهر تشريح الدجاج المصاب وجود التهاب مخاطي واضح بالقصبة الهوائية واحتقان بالكليتين.

 

  • مرض الجمبورو

وهو مرض فيروسي يصيب دجاج التسمين ويؤدى الى التهاب غدة فابريشيوس مما ينتج عنه تدمير لخلايا تلك الغدة المسئولة عن انتاج الأجسام المضادة فى الدم ويعتبر هذا المرض من الأمراض الفيروسية المثبطة للمناعة علاوة على الخسارة الكبيرة لمزارع التسمين نتيجة ارتفاع معدلات النفوق أما بشكل مباشر نتيجة للإصابة بالمرض أو نتيجة المضاعفات بأمراض أخرى نتيجة تثبيط المناعة ويصاحب المرض في بعض الأحيان وجود اسهال يميل لونة للاصفرار وتتميز الصفة التشريحية لمرض الجمبورو بالتهاب واضح بالكلى ويصاحب هذا وجود أنزفة على العضلات.

 

  • الاصابة بالميكروب القولوني

وهو مرض بكتيري نتيجة الاصابة ببعض السلالات الضارية من الميكروب القولوني والذى ينتقل للكتاكيت حديثة الفقس من المفرخات أو نتيجة تلوث المياه الجوفية بهذا الميكروب وتتميز تلك الاصابة بارتفاع النفوق مع ظهور بعض الأعراض التنفسية، وغالبا ما يتضح عند تشريح الطيور المصابة اصابة الجهاز التنفسي بالمرض في شكل التهاب الأكياس الهوائية وتكون أغشية على الكبد والقلب وفى كثير من الأحيان يصاحب هذا وجود التهاب بالكلى مع وجود ترسيب للأملاح اليوريات في الحالبين.

ما سبق هو بعض من أمثلة لحالات مرضية تصيب الكلى بآفات مرضية خطيرة ينتج عنها ارتفاع معدل النفوق وتأثر واضح لمعدلات الأداء والأوزان في دجاج التسمين.

 

طرق العلاج والسيطرة

اذا كان المسبب الميكروب القولونى فيجب ارسال عينات للمعامل المتخصصة لعزل الميكروب واجراء اختبار الحساسية للمضادات الحيوية المختلفة لتحديد أفضل مضاد حيوي قادر على القضاء على الميكروب.

 

استعمال مدرات البول ومن المعروف أن بول الطيور له طبيعة خاصة ولا ينطبق عليه ما ينطبق على بول الحيوانات والانسان ويوجد بعض المواد التي لها قدرة خاصة لإدرار البول في الطيور مثل سترات البوتاسيوم أو مثل المستحضرات الدوائية البيطرية التي تحتوى في تركيبها على مادة كلوريد الأمونيا ويوجد من تلك المستحضرات العديد ذات الفائدة المتعددة لما تحتويه من مواد أخرى فى تركيبتها تساعد على سرعة استعادة الكلى لوظيفتها.


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.