طرق تفريخ انواع الدواجن المختلفة

3٬553

اولأ: تفريخ بيض الدجاج

 يبدأ إنتاج البيض عند عمر 18-20 أسبوع ولكن يفضل تأخيره حتى عمر 22-24 أسبوع  بالنسبة لدجاج التربية حتى يكتمل نضج الجهاز التناسلي ولتفادي إنتاج بيض صغير الحجم، وتضع إناث الدجاج البلدي حوالي 80-100 بيضة صالحة للتفريخ تحت ظروف التربية في الحظائر المغلقة، بينما تضع  أمهات الدجاج التجاري حوالي 180بيضة بالنسبة لدجاج اللحم و210 بيضة بالنسبة لدجاج إنتاج البيض، صالحة للتفريخ، ويمكن أن يتم إجراء عملية التفريخ في أي فصل من فصول السنة عند استخدام حظائر التربية المغلقة، حيث يمكن التحكم  بالظروف البيئية إلا أنه يفضل إجراء عملية التفريخ خلال أشهر السنة معتدلة الحرارة  في نظام الحظائر المفتوحة، حيث لا يمكن التحكم  بالظروف البيئية ويراعى التالي: 

1- النسبة الجنسية: 1 ذكر : 8-10 إناث بالنسبة للدجاج البلدي، لكن بالنسبة لدجاج اللحم والبيض تكون  النسبة الجنسية 1ذكر: 5-6 إناث و 1ذكر: 7-8 إناث، علي التوالي. ونستطيع أن نحصل على بيض مخصب ابتداء من اليوم الرابع من تاريخ وضع الديوك مع الإناث وتصل الخصوبة في القطيع إلى أقصاها بعد 9 أيام وعند إزالة الديوك من القطيع وجد ان الخصوبة تستمر بنسبة معقولة لمدة 7 أيام ، وينصح بعدم الاحتفاظ بقطيع التربية أكثر من 10 أشهر من بدء الإنتاج لانخفاض كفاءة خصوبة الذكور والإناث، وتدهور صفات جودة البيض مع تقدم العمر.

2- عند انتخاب بيض التفريخ يراعي بالإضافة إلي الملاحظات السابقة والخاصة بصفات جودة بيض التفريخ، سمك القشرة وقوتها وسلامتها حيث أنها عوامل هامة أثناء عمليات تداول البيض سواء للأكل أو للتفريخ، علما بأن متوسط سمك قشرة بيض الدجاج يتراوح ما بين  0,33-  0.36 ملم.

 

ثانيا: تفريخ بيض الرومي:

1- تعتبر الخصوبة في الرومي من أهم وأعقد مشكلات تربية الرومي وخصوصا في حالة التلقيح الطبيعي وتكون النسبة الجنسية حسب الوزن كما يلي:

 السلالات الخفيفة (البلتسفيل الأبيض): 1 ذكر :10 إناث.

السلالات المتوسطة ( البرونز الأمريكي، الهولندي الأبيض) 1 ذكر: 8 إناث. السلالات الثقيلة ( البرونز عريض الصدر، نيكولاس): 1ذكر:6 إناث.

 ويفضل استخدام التلقيح الصناعي في السلالات المتوسطة والثقيلة للفارق الكبير في الوزن بين الذكور والإناث والذي قد يصل إلى 12كجم، وفي هذه الحالة يكفي ذكر واحد لتلقيح 40-50 أنثى.

 2- يجب الاحتفاظ بمجموعة من الذكور صغيرة السن لكي تحل محل الذكور المسنة عند حوالي منتصف موسم التزاوج وذلك للتغلب على ظاهرة ضعف خصوبة الذكور المسنة أو عند حدوث أي خلل في النسبة الجنسية. 

3- تبدأ إناث  السلالات الخفيفة بوضع البيض عند عمر 30-32 أسبوع بينما إناث السلالات المتوسطة والثقيلة عند عمر 32-34 أسبوع، ويستمر موسم إنتاج البيض حوالي 22 أسبوع، تضع خلاله الأنثى من السلالات الخفيفة  80-100 بيضة متوسط وزنها 75-85جم،  وتضع خلاله الأنثى من السلالات المتوسطة والثقيلة 50 -80 بيضة متوسط وزنها 80-90 جم، ويبلغ متوسط سمك القشرة لبيض الرومي حوالي 0.44-0.45ملم.

 

ثالثا: تفريخ بيض الطيور المائية:

أ – البط:

1- يشتهر كلا من البط البلدي والبط المسكوفي بالعناية ببيضه حتى الفقس مما يمكن من تفريخ بيضه طبيعيا والنسبة الجنسية المثلى هي 1ذكر: 4 إناث، وتبدأ الإناث بوضع البيض عند عمر  24-25 أسبوع وتضع الأنثى 80-100 بيضة في الموسم أما البط البكيني والسلالات المنتجة للبيض فأنها لا ترقد على بيضها مما يستلزم أجراء تفريخ صناعي لها والنسبة الجنسية لها 1ذكر: 6 إناث وتضع الأنثى 180-200 بيضة في الموسم.

2- يلزم تبريد بيض البط بدءا من اليوم العاشر من بداية التفريخ ويتم ذلك أوتوماتيكيا في المفرخات الحديثة أو عن طريق إيقاف السخانات وفتح أبواب المفرخة مرتين يوميا لمدة خمس دقائق تزاد إلى نصف ساعة في مرحلة الفقس وذلك في المفرخات العادية.

ب – الإوز:

1- النسبة الجنسية: عادة يميل الذكر إلى رفيقة واحدة طوال حياته لا يلقح سواها ولكن عند التربية المكثفة يمكن للذكر أن يصطفي 2-3 إناث في السلالات الثقيلة (التو لوز، الأمدن) أو 2-5 إناث في السلالات الخفيفة ( البلدي، الإوز الصيني)، ونسبة الخصوبة تزداد إذا تم التلقيح في مياه الترع والبرك والبحيرات خصوصا بالنسبة للسلالات الثقيلة التي تجد صعوبة في التلقيح على أرض المرعي.

2- متوسط إنتاج البيض في الموسم 40-50  بيضة في السلالات الخفيفة، و20-30 بيضة في السلالات الثقيلة، ويبلغ متوسط وزن بيض الإوز 150-200جم تبعا للسلالة وتبدأ الإناث بوضع البيض عند عمر 8-10 أشهر وأفضل معدل لإنتاج البيض يكون في عمر 2-6 سنوات يبدأ بعدها في التناقص التدريجي حتى عمر 10-12سنة، أما الذكور فأنها تصلح للتلقيح ابتداء من عمر 12 شهر وحتى عمر 6-8 سنوات، وتكون نسبة الخصوبة مرتفعة في السنوات الأولى وتقل تدريجيا مع التقدم في العمر.

3- يتم تفريخ بيض الإوز طبيعيا تحت البط أو الدجاج أو الرومي أو تحت الإوز نفسه عندما يرقد علي بيضه، ويمكن للدجاجة أن ترقد فوق 4-6 بيضة والبط 6-8 بيضة  والرومي 10-15 بيضة والإوز 8-20 بيضة  بشرط أن يكون للطائر أيا كان ميل شديد للرقاد، ونظرا لاحتياج البيض لرطوبة عالية  فإنه في حالة تحضين البيض تحت كلا من البط أو الدجاج أو الرومي, يجب تغطيس البيض يوميا خلال الأربع أسابيع الأولى من التفريخ في ماء درجة حرارتة30-535م للحظات أما إذا كان الحاضن للبيض هو الإوز فسوف يتولى ذلك بطبيعته ويلاحظ أنه في حالة حضانة الإوز لبيضه فيلزم تركه ليرقد في أي مكان يريده لأن الإوز يهجر البيض إذا غير مكان العش. وفي حالة التفريخ الصناعي يلزم تبريد بيض الإوز بدءا من اليوم العاشر من بداية التفريخ، ويتم ذلك أوتوماتيكيا في المفرخات الحديثة أو عن طريق إيقاف السخانات وفتح أبواب المفرخة مرتين يوميا لمدة 10 دقائق تزاد إلى 20 دقيقة ابتداء من اليوم العشرين وإلى نصف ساعة في مرحلة الفقس وذلك في المفرخات العادية، أما بالنسبة للتقليب فأن نظام التقليب في المفرخات الأوتوماتيكية لا يلائم بيض الإوز لأن البيض يحتاج إلى تقليب كامل بزاوية 560 بدلا من 545 فإذا لم تكن المفرخة مهيأة لذلك فيفضل تقليب البيض يدويا تقليبا كاملا 4 مرات يوميا.

 

رابعا: تفريخ بيض النعام:

1- النسبة الجنسية المثلي في النعام هي 1 ذكر : 2 إناث، علما بأنه في الحياة البرية يمكن للذكر تلقيح ما بين 3-4 إناث حيث يعيش النعام على هيئة مجموعات كل مجموعة تتكون من ذكر و 3-4 إناث أو على هيئة قطعان تتكون من 4-5 ذكور مصطحبة معها إناثها وأبنائها، ويمتد موسم وضع البيض للنعام من شهر مارس إلى شهر أكتوبر، ويلاحظ امتناع الإناث عن وضع البيض خلال موسم الأمطار وكذلك عند حدوث البرد الشديد، وتضع الإناث بيضها في حفر صغيرة على الأرض وفي حالة التفريخ الطبيعي يتبادل كلا من الذكر والأنثى حضانة البيض حيث يرقد الذكر على البيض ليلا والأنثى نهارا، وتبدء الإناث بوضع البيض عند عمر 18-24 شهر، أما الذكور فتبلغ جنسيا عند 24-30 شهر من العمر، ويفضل عدم استخدام الذكور في التلقيح قبل بلوغها 30 شهر من العمر ويلاحظ أنة في موسم التلقيح يتحول لون الأرجل والمنقار في الذكر إلى اللون الأحمر وتظهر الخصيتان على هيئة  تضخم في مؤخرة الجسم، والذكر له عضو ذكري طوله 40 سم ، أما الأنثى في حالة رغبتها في التلقيح فأنـها تحرك أجنحتها وترقد على الأرض بسهوله للذكر. 

2- تضع أنثى النعام  في المتوسط 50-150بيضة في السنة، متوسط وزن البيضة منها حوالي 1467جم، و بهذا الوزن تعتبر بيضة النعام أكبر بيضة علي الإطلاق إذا ما قورنت ببيض الطيور الأخرى وأصغر بيضة إذا ما نسبت إلى وزن الطائر و يتراوح سمك قشرة البيضة  ما بين 1-3ملم.

3- يجب أن تزن إناث التربية  12.7-13.6كجم عند عمر29 أسبوع وتضع ما بين 80-85 بيضة خلال ألـ 24  أسبوع الأولى من الإنتاج بمتوسط نسبة فقس تصل إلى 75%، وتضع الأنثى البيض خلال الفترة من منتصف الليل  وحتى الفجر لذا يفضل أن يجمع البيض يوميا عقب وضع النعامة له مباشرة  ما أمكن ذلك، بعد الفجر بانتظام، مع تنظيف المتسخ منة على أن ينقل البيض بحرص وحذر ويوضع في صناديق خاصة مع وضع قطن بين البيض كعوازل حتى لا يلامس  بعضة بعضا، مما قد يؤدي إلى حدوث شروخ أو كسور في قشرة البيضة، ومن الملفت للنظر أنها تضع بيضا ذو صفات ثابتة من حيث الوزن والمظهر خلال الموسم الواحد ، وهذا يساعد على تنسيب البيض بسهولة ويمكن لصفة الوزن وحدها أن تفي بهذا الغرض.

4- يخزن البيض على درجة حرارة  17-19م5 ورطوبة نسبية منخفضة 11% مع توفر تيار هوائي متجدد ومستمر وذلك لمدة لا تزيد عن 14يوم ( ويفضل 7أيام فقط ) حتى يتم تفريخه، ويدور البيض أثناء فترة التخزين ببطيء شديد مع التخلص من أي بيض مشروخ أو مكسور.

 5- انخفاض نسبة الرطوبة كما هو موضح في جدول رقم (2) بالمقارنة مع الأنواع الأخرى، يعود إلى أن ثغور قشرة بيض النعام أقل نسبيا من ثغور قشرة بيض الأنواع الأخرى، ويلزم تدوير البيض بزاوية590  كل 6ساعات.

6-  خلال الأيام الأربعة الأخيرة من عملية التفريخ يلزم إجراء فحص  ضوئي كل ساعتين حتى يتم التأكد من اختراق الجنين للغرفة الهوائية بداخل البيضة فيترك لمدة 12ساعة حتى يكسر القشرة بنفسه فإذا لم يتمكن من كسر القشرة وجب مساعدته بكسر 1سم2 من القشرة عند المنقار وبعد 6ساعات إذا لم يتمكن من الخروج الكامل بنفسه فيجب مساعدته على الخروج وإبعاد القشرة بلطف عن جسمه وتطهير المنطقة حول الحبل السري أكثر من مرة يوميا ، وفي العادة يتم ترقيم الصوص تحت الجلد بعد الفقس مباشرة.

 

خامسا : تفريخ بيض دجاج الوادي:

1– النسبة الجنسية: 1ذكر : 5-6 إناث وذلك للحصول على أعلى نسبة خصوبة وفي حالة الحياة البرية يتم التزاوج بواقع ذكر لكل أنثى، تنضج الطيور جنسيا عند عمر 18-24 أسبوع تقريبا وتضع الأنثى في المتوسط 60 بيضة في السنة إلا أن إنتاجها يمكن أن يصل إلى أكثر من 200 بيضة تحت ظروف التربية المكثفة والرعاية الجيدة.

2- تبدأ الأنثى في وضع البيض في فصل الربيع وتستمر في الإنتاج حتى دخول فصل الخريف ولا تبدأ الإناث في وضع البيض بغض النظر عن طول النهار إلا عندما تكون درجة الحرارة أعلى من 515م.

 3- يضع دجاج غينيا بيضا حجمه أصغر من بيض الدجاج ولكنه يتميز بصلابة وسماكة قشرته حيث تصل إلى 0.58ملم، وهو يميل إلى الشكل المغزلي حيث أنه مدبب من الطرف الضيق ويتراوح متوسط عرض البيضة بين 3.5 – 4.2سم ومتوسط طولها بين 4,4 – 4,7سم أما وزنها فيتراوح بين 40 –45جم.

4- في حالة اللجوء إلى التفريخ الطبيعي فإنه يجب استخدام إناث الدجاج لأن إناث دجاج غينيا أمهات غير جيدة حيث قد تترك العش بعد فقس عدد قليل من الصيصان ويمكن ان تحضن أنثى الدجاج حوالي 20 بيضة، وعموما في التفريخ الطبيعي ترقد إناث دجاج غينيا  بعد وضع عدد 20 – 30 بيضة، وفي حالة الرغبة في قطع الرقاد يستبعد البيض من العش.

 

سادسا: تفريخ بيض السمان:

 يعتبر طائر السمان من اكفأ الطيور إنتاجا للبيض حيث أن متوسط ما  تضعه  الأنثى قد يصل إلى 320 بيضة سنويا، وتبدأ إناث الأنواع المستأنسة  في وضع البيض عند عمر 42 يوم أما الأنواع البرية فعند عمر120 يوم ويبلغ متوسط وزن البيضة 10 – 12 جم ويصل وزن البيضة إلى حوالي 7% من وزن الجسم ويراعى التالي:

1- النسبة الجنسية : 1ذكر : 2-3 إناث للحصول على أعلى نسبة خصوبة ( حوالي 95 % )، ويمكن الحصول على بيض مخصب ابتداء من اليوم الثالث من تاريخ وضع الذكور مع الإناث وعند إزالة الذكور من القطيع وجد إن الخصوبة تستمر بنسبة معقولة لمدة 6 أيام، وينصح بعدم الاحتفاظ بقطيع التربية أكثر من 6 أشهر من بدء إنتاج البيض لانخفاض كفاءة خصوبة الذكور والإناث وتدهور صفات جودة البيض مع تقدم العمر، ولقد لوحظ أن وضع الذكور مع الإناث قبل النضج الجنسي يساعد على رفع نسبة الخصوبة،  كذلك يؤدي إلى الحد ظاهرة الافتراس.

2- عند انتخاب بيض التفريخ يراعي بالإضافة إلي الملاحظات السابقة والخاصة بجودة نوعية بيض التفريخ، سمك القشرة وقوتها وسلامتها حيث أنها عوامل هامة أثناء عمليات تداول البيض سواء للأكل أو للتفريخ، علما بأن متوسط سمك قشرة بيض السمان يتراوح ما بين  0,20- 0,22 ملم.

 

سابعا: تفريخ بيض الحمام

1- يعيش الحمام في أزواج بنسبة جنسية 1ذكر:1أنثى ويتم عادة تفريخ بيضه طبيعيا بأن يتناوب كلا من الذكر والأنثى حضانة البيض لأن صغار الحمام تفقس عمياء وشبة عاجزة وتحتاج لأن تتغذى بواسطة والديها، لذلك لا يضع الحمام بيضا كثيرا كالدجاج أو السمان بل يضع في كل مرة بيضتين وأحيانا ثلاث بيضات ونادرا أربع، ثم يحتضنهما و يفرخهما ويرعى أفراخه حتى تصير قادرة على الاستقلال بنفسها عند عمر 6 أسابيع فيفصلهما عن العش علما بأن الأم تبيض مرة أخرى بعد 4 أسابيع من فقس بيضها السابق وينصح بعدم السماح لزوج الحمام بتفريخ أكثر من بيضتين في المرة الواحدة لضعف قدرته على رعاية وتغذية أكثر من زوج من الزغاليل في المرة الواحدة.

2- يصبح الحمام قادرا على التزاوج في عمر 6-8 أشهر ويستحسن عدم السماح له بالتزاوج قبل عمر 12 شهر، ويظل في حالة إنتاج اقتصادي 4-5 سنوات، الحمام خفيف الوزن كالحمام البلدي والحمام الزاجل ينتج 6-10 أزواج من الزغاليل في العام، بينما متوسط الوزن كالحمام الرومي والقطاوي ينتج 4-5 أزواج من الزغاليل في العام وثقيل الوزن كالحمام المالطي ينتج 2-3 أزواج من الزغاليل في العام علما بأن فترة حضانة البيض له قد تطول إلى 22يوم.    

3- عادة يتم اللجوء إلى الحمام البلدي لتفريخ بيض الحمام الهزاز لأنه لا يميل لحضانة بيضه كما أنه يهمل رعاية صغاره وتغذيتها  وكذلك يفضل تفريخ بيض الحمام المالطي بواسطة الحمام البلدي لتجنب كسر البيض نتيجة ثقل وزن الحمام المالطي.

4- في حالة وجود سلالة حمام نادرة أو أفراد متميزة تم الحصول على بيضها دون الحصول عليها وتعذر تفريخ البيض تحت سلالة أخرى يمكن تفريخ بيض الحمام صناعيا على أن تغذى الأفراخ الناتجة صناعيا وذلك بتخمير الحبوب وهرسها والحصول على عصارتها لتغذية الأفراخ عليها بالقطارة.


تعليق 1
  1. AffiliateLabz يقول

    Great content! Super high-quality! Keep it up! 🙂

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.