عواقب تعرض الطيور للبرد خلال الساعات الأولى بعد الفقس

175

يجب الحرص دائما على ان يتم نقل الصيصان الى حظائر الدواجن ضمن بيئة قريبة من غرف الفقس من حيث الحرارة والرطوبة لان تعرض الصيصان الفاقسة لدرجات كبيرة من الاختلاف سينتج عنه الصدمة (حرارية – رطوبة) وهذه بدورها تعتبر من أكبر المشكلات التي ستنعكس على القطيع في حظيرة التربية خلال الأيام الأولى للتربية.

 

 ينتج عن تعرض الطيور للبرد خلال الساعات الأولى بعد الفقس او خلال النقل الى حظائر التربية ما يلي:

  • تأخر امتصاص كيس المح مع حدوث التئام السرة وحدوث التهاب كيس المح.
  • حدوث الاستسقاء.
  • ارتفاع معدل النفوق في القطيع.
  • التهاب الأمعاء وحدوث الاسهال.
  • انخفاض معدل تناول العلف في الساعات الأولى او خلال الأيام الأولى وما ينتج عن ذلك من بطيء امتصاص كيس المح وانخفاض معدل الوزن خلال الأسبوع الأول.
  • تعرض الصيصان للبرد خلال الساعات الأولى من أكبر عوامل الاجهاد التي تنعكس بشكل كبير على الحالة المناعية وتسبب ضعف المناعة.
  • زيادة ضراوة الجراثيم المنقولة الى الصوص من الأمهات في حال وجودها مما يضاعف من الخسائر الناتجة عنها وارتفاع نسب النافق.
  • تكاليف معالجة اضافية.
  • يجب الادراك ان طيور تعرضت للبرد في الساعات الأولى سوف تسبب العديد من الاشكالات خلال الدورة بدءا من الأيام الأولى و حتى نهاية الدورة. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.