كوكسيديا الأعورين أو الكوكسيديا تينيلا

3٬552

مقدمة

تعتبر الاصابة بالكوكسيديا من الامراض الواسعة الانتشار في مجال تربية الدواجن فيكاد لا يخلو أي قطيع من وجود الكوكسيديا و خصوصا عند غياب عناصر التنظيف و التعقيم الجيدة قبل احلال القطيع.

تسبب الاصابة بالكوكسيديا خسائر فادحة في قطاع الدواجن تعود بشكل اساسي لنسب الوفيات العالية التي تحدثها في القطيع بالإضافة الى انخفاض معدل التحويل العلفي نتيجة لضرر الذي تلحقه ببطانة الامعاء حيث تتكاثر الايميريا (العامل المسبب للكوكسيديا).

كما ان تواجد الرطوبة في الفرشة من اهم العناصر التي تساعد على انتشار الاصابة في القطيع, حيث تعتمد دورة حياه الكوكسيديا على مرحلة تتم في الوسط الخارجي (خارج جسم الطائر) و هذه المرحلة لا تتم الا بوجود الرطوبة والحرارة المناسبة في ارضية الحظيرة.

ينتج مرض الكوكسيديا عن الاصابة بشكل من اشكال الطفيليات يسمى الايميريا و لهذا الطفيلي انواع عديده يصيب بعضها الحيوانات و بعضها الاخر الطيور و منها ما يتطفل على الاعضاء الداخلية كالكوكسيديا في الارانب و منها ما يتطفل في الامعاء كما هو الحال في كوكسيديا الدجاج التي تتطفل على الامعاء.

يمكن ان يصاب الدجاج بعده انماط من الكوكسيديا تبعا لنوع العامل المسبب (الايميريا) و بالتالي يمكن بشكل اساسي ان نقسم الكوكسيديا في الدجاج الى نمطين رئيسين بحسب مكان تطفل الايميريا.

اولا. الكوكسيديا المعوية: تنتج عن انواع الايميريا التي تتطفل في الامعاء الدقيقة للطيور.

ثانيا. الكوكسيديا الاعورية: تنتج عن الايميريا تينيلا التي تتطفل و تتكاثر بالأعورين.

 

مواصفات الكوكسيديا الاعورية

يعتبر هذا النوع من الكوكسيديا, الشكل الأكثر انتشارا والأكثر ملاحظة عند الدواجن كما يعتبر من أسهل أنواع الكوكسيديا للتشخيص.

ينتج هذا النمط من الإصابة بالكوكسيديا (ايميريا تينيلا) والتي تحدث الإصابة بشكل نمطي ضمن الأعورين

وينتشر هذا النوع من الإصابة في جميع أنحاء العالم.

وتحدث الإصابة بهذا النوع من الكوكسيديا نسبة نفوق قد تزيد عن 50 بالمائة من الطيور المصابة والتي تقدر بحوالي10 إلى 40 بالمائة من الطيور في حال وجود الإصابة بالقطيع.

تعتبر الاصابة بالايميريا تينيلا  من اخطر انواع الكوكسيديا و غالبا ما تترافق مع نسبة اصابة عالية و نسب نفوق مرتفعة في القطيع و هذا بالطبع يعني ايضا سوء الحالة العامة في القطيع و انخفاض معدل التحويل العلفي (الزيادة الوزنية).

 

حيث تتميز الايميريا تينيللا بمقدرة على تشكيل و طرح عدد كبير من الكيسات البيضية مع الزرق مما يسهم باحداث تلوث بنسب كبيرة في الفرشة و هذا يسبب بدورة اصابة عدد كبير من الطيور.

 

تعتبر الايميريا تينيلا من اهم الانواع الممرضة في الطيور حيث تتطور الطفيليات في خلايا الاعوريين محدثة ضرر كبير في الاعورين وغالبا ما تحدث الاصابة بهذا النوع من الكوكسيديا في الطيور الفتية.

و تتميز الاصابة بوجود الدم في الزرق كما تتميز بنسب اصابة و نفوق عاليتين.

تعتبر الاصابة بالكوكسيديا اكثر شيوعا في الطيور الفتية حيث تكون الطيور البالغة غالبا مقامة للاصابة نتيجة لتعرضها لاصابات سابقة مع العلم ان المناعة في حال الكوكسيديا هي مناعة نوعية.

 

الأعراض الظاهرية

يمكن ان يلاحظ على الطيور المصابة بالكوكسيديا مجموعة من الاعراض الاكلينيكية و هذه الاعراض تختلف تبعا لعوامل عديده منها:

  • شدة الاصابة: و هذا بدورة يتوقف على الجرعة المعدية أي عدد الكيسات البيضية الناضجة التي تناولها الطائر المصاب فكلما كان عدد الكيسات البيضية المتناولة اكبر كلما كانت الاصابة اكثر شده و بالتالي كانت الاعراض ظاهرة بشكل اكبر على الطائر .
  • المقاومة الداخلية للطائر: يمكن ان تتناول بعض الطيور الكمية ذاتها من الكيسات البيضية لكن الاصابة تكون اشد في بعضها بينما تكون اقل شده في الطيور الاخرى و هذا يعود بالطبع لما يسمى بالمقاومة الذاتية للعامل المعدي وهذه المقاومة تتوقف بدورها على عوامل عده.
  • وجود امراض اخرى: و بشكل خاص الالتهابات المعوية التي تزيد من شده الاصابة بالكوكسيديا نظرا لما تحدثه هذه الالتهابات من ضعف و تهتك لبطانة الامعاء ولا سيما في حال التهاب الامعاء التقرحي الناتج عن الاصابة بجراثيم المطثية الحاطمة التي تلاحظ غالبا بشكل متزامن مع الاصابة بالكوكسيديا.
  • وجود عوز بالفيتامينات: و بشكل خاص الفيتامينات الضرورية للمحافظة على سلامة الخلايا الظهارية والبطانية كالفيتامين أ.
  • عوامل اخرى: كالحالة العامة للقطيع و شروط التغذية ونوعية مياه الشرب وغيرها.
  • وجود اجهاد سابق للقطيع نتيجة لسبب من الاسباب و منها الاجهاد الحراري او المرضي او بعد عملية التحصين.

 

تصبح الاصابة بهذا الشكل من الكوكسيديا ظاهرة للعيان في اليوم الثالث من حدوث العدوى.

 

يعتبر ظهور الدم في زرق الطيور من اسهل واكثر الاعراض ملاحظة في حال الاصابة بالكوكسيديا الاعورية التي تنتج عن الايميريا تينيلا.

 

 

الصورة: اعوري طائر مصاب بالايميريا تينيللا (الكوكسيديا الاعورية)

يلاحظ نزف دموي شديد في لمعة الاعورين مع

وجود مواد نخرية مختلطة بالدم.

الاصابة هنا من الدرجة 4

 

من الممكن ان تترافق الاصابة مع ظهور علامات التجفاف على الطيور المصابة نتيجة لفقدان كميات من السوائل. 

 

يلاحظ مجموعة من الاعراض العامة على الطيور التي تشير لوجود الاصابة و منها:

– انخفاض حيوية الطيور.

– انخفاض الشهية و الامتناع عن تناول العلف و هذا يترافق طبعا مع انخفاض في كمية مياه الشرب المتناولة.

– تجمع الطيور.

– انتفاش الريش.

– يبدء الدم في الظهور مع الزرق في اليوم الرابع للاصابة.

– الكمية الاكبر من الدم تظهر مع الزرق في اليوم الخامس و السادس للاصابة.

– في اليوم التاسع و العاشر للاصابة تبدء الطيور بالتعافي او تموت.

– تكون نسب النفوق في قمتها باليوم الرابع الى اليوم السادس من الاصابة.

 

وبشكل عام يمكن ان يلاحظ على الطيور المصابة بالكوكسيديا الاعورية الاعراض التالي:
  • انعدام شهية الطيور وانخفاض نسبة العلف المتناول وبالتالي انخفاض كمية المياه المتناولة و انخفاض معدل الكسب الوزني (معدل الزيادة الوزني).
  • يلاحظ ان ريش الطائر ذو شكل غير منتظم وجاف وغير لامع وخصوصا ريش الأجنحة (كنعشة) و غالبا ما يكون ملوث بالزرق و غير نظيف.
  • خمول الطيور بشكل واضح على غير العادة.
  • تكون عيون الطائر مغلقة.
  • إسهال, مع وجود دم بالزرق.
  • يحدث هذا النمط من الكوكسيديا نسبة وفيات أكثر من الأنماط الأخرى للكوكسيديا.
  • ارتفاع نسبة النفوق في القطيع.

 

تلاحظ الإصابة بالكوكسيديا تينيلا ضمن الأعورين وتعتبر من أخطر أنواع الكوكسيديا  على الدواجن إذ ان نسبة الوفيات قد تصل إلى 50 بالمائة من الطيور المصابة

 

الأعراض التشريحية

تختلف شدة الاعراض التشريحية تبعا للعوامل السابقة الذكر لكن بشكل عام تكون اعراض الكوكسيديا الاعورية واضحة وسهلة التشخيص غالبا.

و من اهم الصفات التشريحية ما يلي:
  • وجود سماكة مع نزف بالغشاء المخاطي للأعورين.
  • وجود نقط نزفيه بالأمعاء الغليظة للطائر المصاب.
  • تجمع كميات من الدم والمواد المخاطية المتنكرة في الأمعاء الغليظة للطائر المصاب.

 

– تشريحيا يلاحظ وجود نزف دموي ضمن الاعورين و توسف خلوي نتيجة لتحطم و تخرب الخلايا و خروجها الى لمعة الاعورين مما يسبب في مرحلة ما اختلاطها بالدم النازف و تشكيل طبقة خلوية دموية.

 

 

صورة توضح الإصابة بالكوكسيديا تينيلا بالأعورين

يلاحظ وجود سماكة  ونزف بجدار الأعورين كما يلاحظ تجمع من الدم في لمعه الأعورين.

لاحظ وجود نقط نزفيه بالجزء الأمامي ظاهرة من السطح الخارجي للأمعاء

 

 

التشخيص

يمكن ان يتم التشخيص المبدئي بناء على مجموعة الاعراض الظاهرية و التشريحية و تاريخ الحالة المرضية.

غير ان التشخيص الاكيد للكوكسيديا يحتاج الى فحص مخبري لعينات من الاعورين (مسحات نسيجية).

  • ملاحظة الأعراض الخارجية.
  • ملاحظة الأعراض التشريحية (الأعورين).
  • فحص مسحات مأخوذة من الأمعاء.
  • يجب تفريق المرض عن التهاب الأمعاء التقرحي وعدم الخلط بالتشخيص بين المرضين.

 

المعالجة

تتم المعالجة باستخدام مضادات الكوكسيديا و منها استخدام التولترازوريل, السلفوناميد, الامبروليوم.

كما يستخدم فيتامين أ مع مياه الشرب نظرا لدورة الهام في المحافظة و صيانة الاغشية و الخلايا الظهارية والبطانية و منها تلك المبطنة للأمعاء.

ويستخدم كذلك الفيتامين ك مع مياه الشرب أو بالعلف نظرا لدورة الهام في التخفيف من عمليات النزف التي تلاحظ في حال الاصابة بالكوكسيديا الاعورية.

 

الوقاية

من اجل الوقاية من الاصابة يجب ان يتم اتخاذ مجموعة من الاجراءات التي تتعلق بالتنظيف و التعقيم وتجنب العوامل الممهدة للإصابة بالكوكسيديا.

تعتبر فرشة الطيور من اهم النقاط في مكافحة الكوكسيديا لان المحافظة على نظافة و جفاف الفرشة يعني ايقاف الكوكسيديا و منع انتشارها في القطيع.

تعتبر التهوية الجيدة احد عناصر الوقاية لان التهوية الجيدة تساهم بجفاف فرشة الطيور كما لها دور هام في رفع الحالة المناعية للطيور نظرا للتخفيف من تركيز الغازات السامة في اجواء الحظيرة.

  • استخدام موقفات الكوكسيديا بالعلف (مثبطات الكوكسيديا).
  • التلقيح بطريقة التعرض المضبوط للكوكسيديا ( يستخدم التلقيح عادة بالدجاج البياض وبشكل متزايد يتم استخدامه حاليا لكل الطيور, كطيور التسمين).
  • النظافة والتعقيم باستخدام معقمات ذات فعالية عند نهاية كل فوج.
  • تجنب الرطوبة في فرشة الطيور واستبدال الأجزاء الرطبة بفرشه جديدة جافة, حيث ان الرطوبة هي الشرط الأساسي لانتشار الكوكسيديا بين الطيور.
  • التهوية الجيدة للمزرعة.

 

يترك المرض مناعة جيدة لدى الطيور المصابة تجاه الإصابة بنفس النوع من الكوكسيديا أي ان الطيور التي كانت المصابة بالكوكسيديا تينيلا تشكل مقاومة لحدوث الاصابة مرة ثانية بنفس نوع الايميريا (تينيلا).

لذلك قامت العديد من الابحاث على امكانية احداث مناعة بالطيور من خلال تعريضها لجرعات خفيفة من الكوكسيديا للإحداث مناعة للجرعات المعدية العالية.

 

*********************************************************************

المراجع العلمية

* Poultry Health and Disease. Paul McMullin 2004.

 Poultry Diseses 2009*

 


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.