كوليرا الطيور

408

كوليرا الطيور (Fowl Cholera)

كوليرا الطيور عبارة عن مرض خمجي بكتيري يصيب الدجاج العادي و الدجاج الرومي و الطيور المائية و العديد من أنواع الطيور الأخرى.

العامل المسبب لكوليرا الطيور

ينتج المرض عن الإصابة بالباستوريلا ملتوسيدا  أو ما يسمى بالباستوريلا متعددة النفوق (Pasteurella multocida). حيث تؤدي الإصابة بهذه البكتريا إلى مرض انتانمي حاد بنسبة إصابة حادة و نفوق مرتفع أو تؤدي إلى أفات موضعية منفردة بعد المرض الحاد.

الشكل الحاد لكوليرا الطيور

الأعراض المرضية

يمكن أن يحدث بالحالات الحادة نفوق مفاجئ لعدد كبير من الطيور بدون أعراض إكلينيكية أو آفات تشريحية تذكر.

أما في الطيور التي تبدو مريضة فتعاني من حمى و قلة شهية و خمول و خرخرة و صعوبة تنفس أحيانا و التواء الرقبة (في الرومي اكثر من الدجاج) مع مفرزات مخاطية من الفم و إسهال مائي أبيض إلى مخاطي مخضر.

بالإضافة لذلك قد يلاحظ ازرقاق العرف و الداليات و المناطق الخالية من الريش قبل النفوق مباشرة.

الصفة التشريحية

تشريحيا ترافق الآفات اضطراب وعائي على شكل نزف حبري أو كدمي على القلب أو القانصة أو دهن البطن و تحت الأغشية المصلية و المخاطية, بالإضافة إلى احتقان الجزء العلوي من الأمعاء. و في الحالات الحادة أيضا عندما يبقى الطائر حيا لعدة أيام يصبح الكبد مخططا بمناطق باهتة مع نخر تخثري بؤري منشر. كما تبدو الجريبات الناضجة رخوة في مبيض الدجاج البياض مع عدم وضوح الأوعية الدموية فيها و انفجار الجريبات و انتشار المح في الجوف البطني.

الشكل المزمن لكوليرا الطيور

في الحالات المزمنة يلاحظ صعوبة التنفس و التواء الرقبة نتيجة إصابة الأذن الوسطى و عظام القحف أكثر وضوحا في الدجاج الرومي, كما يحدث انتفاخ الوجه و الداليات مع احمرارهما و سخونتها, و تضخم مفاصل الجناح و وسادة القدم.

تشريحيا: يكون النضح الالتهابي عادة تجبنيا و يتراكم في كيس الملتحمة و الجيب تحت الحجاج.

العلاج

يمكن معالجة هذا النوع من الجراثيم (الباستوريلا ملتوسيدا) بشكل فعال من خلال استخدام المضادات الحيوية من مجموعة البيتا-لاكتام و التي تعيق تشكل جدار الخلية البكتيرية. كما يمكن معالجتها باستخدام الفلوركينولون أو التتراسيكلين. و يمكن استخدام مجموعة الماكروليد اذا ثبت حساسيتها مخبريا. من الجدير بالذكر ان مجموعة البيتا لاكتام تحوي على مجموعة واسعة من المضادات الحيوية التي تختلف فعاليتها و منها:

  • الأموكسيسيلين.
  • الأمبيسيلين.
  • السيفالوسبورينات باختلاف أجيالها.
  • بالإضافة للعديد من المضادات الحيوية الأخرى.

و عموما يجب إطالة مدة المعالجة خوفا من الانتكاس و الإصابة من جديد بالبكتريا و من الممكن اللجوء للمعالجة الدورية. و عموما من اهم المضادات الحيوية المستخدمة في حقل الدواجن:

  • السلفوناميد.
  • التتراسيكلين.
  • الأرثرومايسين.
  • ستربتومايسين.
  • البنسلين.

 


اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.