معامل التحويل في الدجاج

9٬275

معامل التحويل في دجاج اللحم يعني العلاقة بين كمية العلف التي يتناولها الطير الواحد لاعطاء كمية مقابلة من اللحم و بشكل مختصر = كمية العلف  التي تناولها الطائر بالكغ ÷ وزن الطير الواحد.

و على سبيل المثال : اذا تناول الطائر (دجاج اللحم) كمية علف في نهاية الدورة = 4 كغ و اعطى وزن بمقدار 2.2 كغ فيكون معامل التحويل العلفي:

  4 ÷ 2.2 = 1.81

باختصار معامل التحويل = العلف الماكول ÷ الوزن.

 

وكلما قل هذا الرقم باتجاه 1.5 كلما دل ذلك على ان التحويل جيد و ذلك لان كمية علف نفسها (مثلا 4 كغ) أعطت كمية اكبر من اللحم.

كمية العلف (كغ)

الوزن

معامل التحويل

4

2

2

4

2.1

1.9

4

2.2

1.81

4

2.3

1.73

4

2.4

1.66

4

2.5

1.6

و من اجل الحصول على معامل التحويل الامثل لابد من تامين كامل شروط التربية المثالية للقطيع اعتبار من اليوم الاول و هي :
  • نوعية صوص جيدة و خالي من الامراض المنقولة من المفقس و الامهات.
  • نوعية علف جيدة و خالية من الفطور و السموم الفطرية و تحوي كامل المكونات من طاقة و بروتين و فيتامينات و معادن و احماض امينية و مضادات فطور و سموم فطرية.
  • تأمين شروط رعاية مثالية منفرشة جافة و تهوية و تدفئة و غيرها.
  • تحصين القطيع بشكل مثالي و باشراف علمي بحيث تغطي كامل الدورة بمناعة قوية.
  • تجنب تعرض القطيع للامراض المعوية و خصوصا الامراض تحت الظاهرية في حالات الكوكسيديا و الكلوسترديوم و الخلل في الفورا المعوية.
  • تامين الرعاية المثالية للفرشة و الاضاءة و غير ذلك من متطلبات النجاح.

الكثير من المربين يشتكي من تحويل سئ و اوزان منخفضة في نهاية الدورة و يتسائل عن سبب سوء التحويل العلفي

و هنا لا بد من الاشارة الى ان السبب ليس وحيد فهنالك مجموعة كبيرة من العوامل التي تؤثر في عامل التحويل.

  • التحضين السيئ للصيصان و انخفاض درجات الحرارة عن المعدلات المطلوبة للطيور خلال مراحل التربية مما يدفع الطائر لاستهلاك الاعلاف لتغطية الخلل في الحرارة و تدفئة الجسم بدلا من صرف الطاقة على عملية التحويل.
  • عدم توازن العليقة بالمكونات المختلفة: مثلا زيادة البروتين عن الحد المطلوب و ما يولد من مشاكل كبدية و كلوية او زيادة الطاقة و انخفاض البروتين.
  • تقديم علائق فقيرة بالبروتين و الاحماض الامينية الاساسية و التي هي المكون الاساسي للعضلات و اللحم و تدخل في تكوين كامل الخلايا الحية في الجسم..
  • تقديم علائق منخفظة الطاقة و بشكل خاص في الشتاء حيث يكون الطائر بحاجة الى طاقة اضافية مما يسبب استهلاك الطاقة الماخوذة من اجل تدفئة الجسم و ليس من اجل زيادة الوزن.
  • تقديم اعلاف تحتوي كميات كبيرة من الفطور و ما يسببة من مشكلات معوية و اسهالات و افات كبدية و كلوية و انخفاض في المناعة.
  • تقديم اعلاف تحوي على نسب عالية من المواد العلفية غير الجيدة او صعبة الهظم و التي قد تسبب مشاكل معوية و هظمية و تحرم الطائر من جزء من المواد الاساسية التي احلت مكانها.
  • تقديم اعلاف تحوي على نسب عالية من الالياف (مثل الشعير او النخالة) مما يزيد من سرعة مرور الاعلاف في الامعاء و حدوث اسهالات غير معروفة ببعض الاحيان.
  • تقديم اعلاف خالية من البريمكسات العلفية المكملة للقيمة الغذائية من الفيتامينات و المعادن و الاحماض الأمينية الضرورية.
  • وجود اصابة بالكوكسيديا تحت الاكلينيكية و التي لا تظهر اي اعراض مرضية مرئية و يصعب تشخيصها غالبا.
  • وجود اصابة غير ظاهرة بالكلوسترديا.
  • وجود خلل في الفلورا المعوية نتيجة المعالجة الخاطئة او الطويلة باحد المضادات الحيوية القوية مثل الكلورتتراسيكلين او الدوكسي و التي تغير من الفلورا المعوية الطبيعية.
  • حرمان الطائر من الاعلاف بسبب خلل في توزيع المعالف او قلة عدد المعالف مما يزيد من الخلل في الوزن لدى الطيور التي لا تستطيع المنافسة على الوصول للمعالف.
  • تقديم مياه ذات نوعية سيئة و تقديم مياه عسرة او ملوثة.
  • وجود هدر في العلف.
  • انتشار الامراض بالشكل غير الظاهري او بالشكل الظاهري.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.