التفريخ في الدواجن

1٬130

 التفريخ هو عمليات حضن البيض ورعايته وتامين انسب الظروف البيئية للحصول على صيصان جديدة اما طبيعية او اصطناعية.

اما الطبيعي: فهو الأساس في طرق التفريخ حيث يتم مكن خلالها رقاد الإناث على البيض لفترة محدودة من الزمن تختلف حسب كل نوع من أنواع الدواجن.

واما الصناعي : فهو تامين الظروف البيئية اللازمة للفقس و التي تؤمنها الام عند الرقود على البيض وذلك بشكل ألي وهذه الظروف هي الحرارة – الرطوبة – التهوية – التقليب والتبريد.                                                                   

وبشكل اعم يقصد بالتفريخ تامين أعلى نسبة بيض مخصب أي تطبيق كل الشروط البيئية و الغذائية اللازمة للأمهات ومنع حدوث المرض للحصول على اعلى نسبة اخصاب, بعدها رعاية البيض المخصب و العناية به عند جمعه وتخزينه للمحافظة على اعلى قيمة تفريخية له ومن ثم وضعه بالات التفريخ ورعايته ضمن الات التفريخ للحصول على أعلى نسبة فقس وأعلى نسبة صيصان صالحة للتربية بعد الفقس                                                                    

المعنى الاقتصادي للتفريخ الصناعي

التفريخ الاصناعي يعتبر من أهم حلقات انتاج الدواجن المكثف الذي يتطلب أمور عديدة أهمها:

1- تامين صيصان على مدار العام.

2- الاستفادة من الامات التي تبدأ في الانتاج بأي وقت من السنة صيفا ام شتاء.

3- الغاء إنتاج البيض الموسمي لبيض التفريخ بسبب رقاد الفرخات التي تمتنع عن وضع البيض اثناء الرقاد وبذلك يصبح انتاج موسمي.

4- تحقيق خطط التربية المنشودة في الكم و الكيف.

– وقد حقق التفريخ الصناعي كل هذه المزايا بفضل انتشار معامل التفريخ في كل دول العالم عامة و في سوريا خاصة  فأول معمل تفريخ صنع على الكهرباء واكن يعمل بشكل آلي هو عام 1923 لكن المعمل كان قليل السعة او الاستيعاب و تطور معامل التفريخ تمد مزارع التسمين ومزارع دجاج بيض المائدة باجود أنواع الصيصان التي تحقق الانتاجية العالية من اللحم و البيض.

– كما اصبح شائعا في معامل التفريخ تجنيس الصيصان بعمر يوم واحد بالاعتماد على الطرق الشائعة للتجنيس مع دقة عالية في ذلك وبيع الصيصان الصغيرة مجنسة وهذا ما يوفر او يقلل من كلف التربية ان كان في افواج دجاج بيض المائدة حيث ان تربية الذكور في افواج دجاج بيض يرفع من كلفة الانتاج لان الذكور تكون عبء على افواج دجاج بيض المائدة.

 – وكذلك الحال فان تربية الذكور في افواج التسمين اكثر اقتصادية من تربية الاناث و خاصة عندما يكون سعر الصوص منخفضا.

مزايا التفريخ الصناعي

1- تامين نوعية جيدة من الصيصان ذات الصفات الوراثية الإنتاجية العالية جدا او الخالية صحيا بالإضافة الى المحافظة على أفواج الآمات من الإصابة بالأمراض الوبائية مثل الإسهال الأبيض أو السل وغيرها وعدم تفريخ البيض المنتج من هذه الآمات المريضة وتربية الصيصان السليمة فقط.

2- تامين نسبة فقس بيض عالية تصل الى اكثر من 90% معامل التفريخ : عبارة عن حواضن و مفاقس و المفقس يكون سببه ثلث سعة الحاضنة.

3- يجب ان يكون البيض المقدم منتج بشكل جيد ومخزن بشكل سليم ليحافظ هذا البيض على قيمته التفريخية عند وصوله إلى معامل التفريخ بحيث يكون القرص الجرثومي و كل أجزاء البيضة من صفار و بياض و قشرة كلسية بكامل مواصفاتها العالية.

تخطيط وتنظيم العمل في معامل التفريخ

المخطط الملائم لبناء معمل التفريخ مهم جدا بسبب عاملين أساسين :

1- يسهل تنظيم العمل بسرعة.

2- يمنع التلوث ونقل المرض للصيصان.

– يفضل ان يكون مخطط البناء جيدا بحيث ان الطريق الذي يمر عليه البيض لا يتقاطع مع الطريق الذي يخرج منه الصوص وذلك لمنع نقل أي عدوى من البيض الى الصيصان المنتجة وان الصيصان الفاقسة يمنع مرورها ولو للحظة او بقاؤها في أماكن وجود البيض.

– العامل الذي يقوم على خدمة الأحواض يكون غير العامل المسؤول عن خدمة المفاقس.

– البيض الواصل الى معمل التفريخ من المزرعة يوضع في غرف التبريد فورا وبأقصر طريق ووقت يوضب ويوضع في العربات المخصصة للتحضين ومن ثم يعقم.

– غرف تخزين البيض يجب ان تكون قريبة ومتصلة مع الحواضن.

– الطريق في قسم الحواضن يجب أن يكون مستقيم يسهل حركة عربات البيض فيه وموصول مباشرة مع قسم الفقس.

– إخراج الصيصان من الدروج المفقس يجب أن يكون بلطف وحذر من اجل عدم أذى او إزعاج للصيصان.

– فضلات المفاقس من قشر بيض وزغب وزرق صيصان نافقة يجب أبعادها بأسرع ما يمكن من معمل التفريخ لأنها مصدر عدوى لمعمل التفريخ كله.

– أدراج المفقس يجب غسلها وتعقيمها ايضا بعد إخراج الصيصان و النواتج منها فورا.

– بالمفاقس المتطورة و الحديثة كل هذه الأعمال تتم آليا حتى إخراج الصيصان من المفقس يتم على شريط ناقل عريض.

– و بشكل عام تتم في معمل التفريخ الأعمال التالية:

1- تحضير البيض من اجل وضعه في الحواضن.

2- خدمة الحواضن في فترة التحضين او الفقس مقومات التفريخ بشكل دقيق.

3- تحضير الصيصان للتسليم أو للبيع.

4- مسك سجلات تبين فيها:

– مصدر البيض

– سير عملية الفقس وحساب نسبة الإخصاب ونسبة الفقس.

– عدد الصيصان المسلمة و القيمة التسويقية لكل دفعة.

اقسام معمل التفريخ

يقسم معمل التفريخ الى ثلاثة عشر قسما و التي هي كما يلي :

1- غرفة استقبال البيض : و هي الغرفة التي يتم بها استقبال البيض حين وروده الى معمل التفريخ , وفيها سجلات مدون فيها البيض الوارد لمعمل التفريخ ومصدره , وتاريخ وصوله وغيرها من المعلومات.

 

2- غرفة التعقيم : وتكون هذه الغرفة محكمة الإغلاق عند الاستخدام حيث يعقم البيض بها بطريقة التبخير قبل ادخاله الى الحواضن.

 

3- غرفة تخزين البيض : وهي غرف تبريد تكون درجة حرارتها 16-18 مْ ورطوبتها النسبية 70-75 % يتم بها تخزين البيض لحين اقتراب وضعه في الحواضن.

 

4- غرفة فرز البيض : وهي غرفة يتم بها فرز البيض الى بيض صالح للتفريخ وبيض غير صالح للتفريخ وهو البيض المكسور – المشعور – المشوه – الصغيرالحجم – الكبير الحجم – المتطاول – الكروي – ويمكن ان يصنف اليه البيض الملوث بالزرق حيث لا يفرخ البيض الملوث بالزرق ألا عند الضرورة.

 

5- غرفة ماقبل التحضين : يبقى فيها البيض بعد خراجه من غرف التبريد عدة ساعات وتكون حرارتها 28-30 م ْ حتى تتفادى الانتقال الفجائي للبيض من الحرارة 16-18 مْ الى الدرجة 37.8 مْ.

 

6- قسم الحاضنات : وفيها يوجد آلات التحضين.

7- قسم الفقاسات : وفيها يوجد آلات التفقيس.

8- غرفة التجنيس : غرفة يتم فيها تجنيس الصيصان الفاقسة الى ذكور وإناث وتكون حرارتها 32-34 مْ.

 

9- غرفة فرز الصيصان وتسليمها :يتم في هذه الغرفة فرز الصيصان الى صيصان صالحة للتربية و صيصان غير صالحة للتربية وتكون حرارة هذه الغرفة بين 32-34 مْ.

 

10- غرفة الغسل و التطهير : ويتم بها غسل الأدوات المستخدمة و الصواني و العربات في الآلات التفريخ.

 

11- غرفة تجميع وترحيل بقايا الفقس

12- غرفة مولد الكهرباء.

 

اعداد وتشغيل الات التفريخ

 المقصود بأعداد الات التفريخ هو:

1- تنظيف آلات التفريخ.

2- تعقيم آلات التفريخ.

3- التأكد من سلامة آلات التفريخ بتجربتها لمدة 24-48 ساعة. بعد التأكد من جاهزيتها يعبا البيض في أدراج خاصة موضوعة ضمن عربات خاصة بعد ان يكون قد تم فرزه وتعقيمه بحيث يوضع البيض في الأدراج بان يكون الطرف الرفيع الى الأسفل و الطرف العريض الى الأعلى و يراعى بقاء البيض خارج غرف ماقبل التفريخ عدة ساعات لمنع الانتقال المفاجئ للبيض من الحرارة المنخفضة الى الحرارة العالية – ثم تدخل العربات الى الحواضن وتغلق الحواضن ولا تمس خلال الـ24 ساعة الاولى ثم تطبق مقومات التفريخ بشكل دقيق ويتم اختبار البيض وفحصه بالمصباح الكهربائي في غرفة مظلمة بعد 6-9 أيام لاستبعاد البيض غير المخصب او البيض الذي نفقت اجنته.                  .                                                                                    

المصدر:  تربية الدواجن ( الدكتور بشار صباغ ).


تعليق 1
  1. AffiliateLabz يقول

    Great content! Super high-quality! Keep it up! 🙂

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.